سياسة

قمة بريكس.. دعوة لعملة موحدة وسعي لتعزيز المجموعة

نشر

.

blinx

اعتبر الرئيس البرازيلي، لولا دا سيلفا، في الجلسة العامة الافتتاحية لقمة بريكس في جوهانسبرغ، اليوم الأربعاء، أن استخدام دول بريكس لعملة موحدة في المعاملات التجارية سيقلل من نقاط ضعفها، في وقت أكد الرئيس الروسي أن موسكو ستستغل رئاستها بريكس العام المقبل لتعزيز دور المجموعة.

"إصدار عملة للمعاملات التجارية والاستثمارية بين أعضاء بريكس يزيد من خيارات الدفع لدينا ويقلل من نقاط ضعفنا".

ودفعت الصين، الثلاثاء، باتجّاه توسيع مجموعة "بريكس" في حين تسعى رابطة كبرى الاقتصادات الناشئة لتعزيز حضورها كقوة تواجه الهيمنة الغربية على الشؤون الدولية، حسب فرانس برس.

وتمثّل بلدان "بريكس"، البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، ربع الاقتصاد العالمي بينما أبدى مزيد من الدول اهتماما بالانضمام إلى التكتل قبيل قمّته.

في خطاب ألقاه بالإنابة عنه وزير التجارة وانغ وينتاو في افتتاح القمة في جنوب أفريقيا، شدّد الرئيس الصيني شي جينبينغ على أن "الهيمنة ليست في الحمض النووي للصين". وقال إن المحادثات في جوهانسبرغ لا ترمي إلى "الطلب من بلدان اختيار طرف ضد آخر أو خلق مواجهة جماعية، بل توسيع نطاق هندسية السلام والتنمية".

وأضاف "سنقيم ضمن بريكس شراكة استراتيجية أقوى (..) وسندفع قدما نحو توسيع نطاق العضوية" و"المساعدة في جعل النظام العالمي أكثر عدالة وإنصافا".

تعدّ الصين أكبر قوة اقتصادية في مجموعة بريكس، والزيارة التي يجريها رئيسها إلى جنوب أفريقيا هي الثاني الدولية له هذا العام، وتأتي في خضم جهود تبذلها بكين لزيادة أعضاء المجموعة سريعا، حسب فرانس برس.

تنعقد القمة الـ15 للمجموعة تحت شعار "بريكس وأفريقيا" وتأتي فيما باتت القارّة مسرحا للمعارك الدبلوماسية مجددا مع تنافس كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين على النفوذ الاقتصادي والدبلوماسي، وفق الوكالة الفرنسية. ويزداد الاهتمام بالمجموعة التي بدأت بأربع دول عام 2009 وتوسعت العام التالي مع انضمام جنوب أفريقيا.

بوتين في كلمة مسجلة

ولم يشارك حضوريا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، المستهدف بمذكرة توقيف دولية على خلفية الاشتباه بارتكابه جرائم حرب في أوكرانيا، واكتفى بتوجيه كلمة مسجّلة مسبقا عبر الفيديو. وأوفد بوتين وزير الخارجية سيرغي لافروف ممثلا له، حسب الوكالة الفرنسية.

واعتبر بوتين أن العقوبات تؤثر بشكل كبير في الوضع الاقتصادي العالمي عبر "انتهاك كل الأعراف والقواعد الأساسية للتجارة الحرة والحياة الاقتصادية".

وقال إن موسكو ستستغل رئاستها لمجموعة دول بريكس العام المقبل لتعزيز دور المجموعة في العالم.

وستستضيف قمة في مدينة كازان الروسية في أكتوبر 2024.

ويشارك حضوريا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في القمة التي دعي إليها نحو خمسين من قادة الدول.

وتسعى المجموعة إلى إنشاء مصرف تنمية خاص بها ليكون خيارا بديلا من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وتقترح تقليص الاعتماد على الدولار في التجارة الدولية.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة