سياسة

التمييز في وسائل النقل يثير غضب الإسرائيليات

نشر

.

blinx

تظاهرت مئات الإسرائيليات في بني براك، الضاحية الشرقية لتلّ أبيب والتي يقطنها يهود متشدّدون، للاحتجاج على ما يعتبرنه تمييزاً بحقهنّ ولا سيّما في وسائل النقل المشترك حيث تزايدت في الآونة الأخيرة حوادث الفصل بين الجنسين، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ولبّت النسوة الدعوة للتظاهر في بني براك مساء الخميس بعدما نشرت وسائل إعلام تقارير مفادها أنّ العديد من سائقي حافلات النقل المشترك في هذه الضاحية المتشدّدة دينياً أقدموا خلال الأسابيع الأخيرة على إرغام النساء على الجلوس في المقاعد الخلفية لحافلاتهم، أو وصل بهم الأمر إلى منع النسوة من الصعود إلى هذه الحافلات.

"اجلسن في الخلف"

بحسب أحد هذه التقارير فإنّ سائق حافلة عمومية طلب من مجموعة من الفتيات المراهقات اللواتي كنّ يرتدين بنطلونات جينز وقمصاناً من دون أكمام أن يجلسن في مؤخرة الحافلة وأن يسترن أنفسهنّ.

وأثارت هذه الوقائع غضب النسوة اللواتي نزلن إلى الشارع احتجاجاً.

وردّدت المتظاهرات شعارات من بينها "لا ديموقراطية دون مساواة" ولوّحت كثيرات منهنّ بالأعلام الإسرائيلية ورفعن لافتات كتب عليها "نحن متساوون". 

وقالت إحدى المتظاهرات وهي كاتبة تدعى كالانيت كين، 63 عاماً، "يمكننا أن نجلس حيثما نريد، ويمكننا أن نرتدي ما نريد. نحن حرائر".

ويشكّل اليهود المتشدّدون أكثر من 10% من سكّان إسرائيل.

الفصل بين الجنسين

وفي إسرائيل، يمارس منذ نهاية الثمانينيات الفصل بين الجنسين على خطوط الحافلات التي يشكّل المتديّنون المتشدّدون غالبية ركّابها. ويعتمد الأكثر تشدّداً بين اليهود المتدينين فصلاً صارماً بين الجنسين. لكنّ ناشطين يؤكّدون أنّ التمييز ضدّ المرأة تزايد في هذا المجتمع.

وقالت المحامية هيلا مور-زينهافي قبيل التظاهرة "لمجرد أنّ بعض الجماعات الدينية والجماعات المتشددة تعتقد أنّ المرأة هي مصدر كلّ الشرور... فهذا لا يعني أنّه يتعيّن علينا قبول ذلك". 

وأضافت "أريد أن تكبر ابنتي البالغة من العمر 10 سنوات في عالم تتاح لها فيه كلّ الفرص، حيث لن يتم إقصاؤها لأنّها امرأة".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة