سياسة

السجن 18 عاما لباكستاني يدعم داعش في أميركا

نشر

.

blinx

حُكم على طبيب باكستاني ومنسق أبحاث سابق في مركز مايو كلينيك الطبي، بعد سعيه للانضمام إلى تنظيم داعش للقتال في سوريا وأبدى اهتماما بتنفيذ هجمات على الأراضي الأمريكية، بالسجن لمدة 18 عاما، مساء الجمعة.

اعترف محمد مسعود، 31 عاما، قبل عام بأنه مذنب بمحاولة تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

قال الادعاء العام إن مسعود حاول دون جدوى السفر من الولايات المتحدة إلى سوريا عبر الأردن في عام 2020، ثم اتفق على السفر من مينيابوليس إلى لوس أنجلس للقاء شخص يعتقد أنه سيساعده على السفر على متن سفينة شحن إلى أراضي تنظيم داعش.

لكن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي اعتقلوه في مطار مينيابوليس في التاسع عشر من مارس 2020، بعد أن سجل وصوله للقيام برحلته.

تأشيرة عمل

أصدر القاضي بول ماغنوسون عقوبته يوم الجمعة في سانت بول. وقال الادعاء العام إن مسعود تواجد في الولايات المتحدة بتأشيرة عمل.

وزعم الادعاء العام أنه ابتداء من يناير 2020، أدلى بعدة تصريحات لمخبرين مدفوعي الأجر، اعتقد أنهم أعضاء في التنظيم الإرهابي، تعهد فيها بالولاء للتنظيم وزعيمه.

وقال الادعاء العام أيضا إنه أعرب عن رغبته في تنفيذ "هجمات بمفرده" في الولايات المتحدة.

مايو كلينك

قالت إفادة خطية من مكتب التحقيقات الفيدرالي إن العملاء بدأوا التحقيق في عام 2020 بعد أن علموا أن شخصا، تم تحديده لاحقا على أنه مسعود، نشر رسائل على منصة تواصل اجتماعي مشفرة تشير إلى عزمه دعم التنظيم الإرهابي.

بحسب الوثيقة، اتصل مسعود بأحد المخبرين على المنصة وقال إنه طبيب يحمل جواز سفر باكستاني ويريد السفر إلى سوريا أو العراق أو شمال إيران بالقرب من أفغانستان "للقتال على الجبهة وكذلك مساعدة الإخوة المصابين".

أكدت مايو كلينيك أن مسعود كان يعمل سابقا في مركزها الطبي في مدينة روتشستر بجنوب شرق مينيسوتا، لكنها قالت إنه لم يكن يعمل هناك عندما تم القبض عليه.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة