سياسة

بعد "واقعة التجمد"، طبيب الكونغرس: "ماكونيل بخير"

نشر

.

blinx

أعلن طبيب الكونغرس أمس الخميس أن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور ميتش ماكونيل قادر على العمل، وذلك بعد أن أثار قلق كثيرين على صحته الأربعاء إثر تجمده وعجزه عن متابعة الكلام لثوان طويلة خلال مؤتمر صحافي، في ثاني عارض صحي من نوعه يُصيبه خلال شهر واحد.

في مارس الماضي، نُقل السيناتور إلى المستشفى بعد سقوطه أثناء حفل عشاء خاص، في حادث أدى إلى إصابته بارتجاج في المخ وكسر في أحد الأضلاع ما استدعى توقفه عن العمل ستة أسابيع تقريبا، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

وقال الطبيب بريان موناهان، في رسالة نشرتها دوائر مقربة من السيناتور، إنه بعد تقييم الوضع، أُبلغ زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، بأنه "قادر طبيا على استئناف جدول أعماله كما هو مقرر".

وأضاف الطبيب أن الدوار العرضي ليس أمرا نادرا بعد الإصابة بارتجاج في المخ، ويمكن أن يكون أيضا نتيجة الجفاف.

تجمد في مكانه

وخلال مؤتمر صحافي عُقد في ولاية كنتاكي، بدا السيناتور ماكونيل الذي يبلغ من العمر ٨١ عاما، كما لو أنه أصيب بحالة شلل لمدة 30 ثانية تقريبا، بينما كان يرد على أسئلة صحفيين في كنتاكي، إذ عندما توقف عن الكلام رغم محاولة أحد مساعديه حضه على الإكمال، وخلال هذه الثواني الطويلة بدا السيناتور جامدا، غير قادر على الإجابة على سؤال طرحته عليه صحفية.

وأصيب ماكونيل بهذا العارض بعد أن سألته الصحافية إذا كان يرغب بالترشح مجددا لانتخابات مجلس الشيوخ عام ٢٠٢٦.

وعندما لم يجب ماكونيل سألت الصحفية، "هل سمعت السؤال حضرة السيناتور؟"، لتعلق بعدما استمر عدم تجاوبه "آسفة، جميعا، سنحتاج إلى دقيقة".

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في تصريح في البيت الأبيض إنه سيتواصل مع ماكونيل. وأضاف "بيننا خلافات سياسية لكنه صديق جيد".

في يوليو الماضي، أصيب السيناتور بالحالة نفسها، إذ كان يومها يتحدّث أمام إعلاميين في الكابيتول هيل حين تجمد في مكانه بلا سبب ظاهر، قبل أن يسارع المحيطون به لمرافقته إلى الخارج.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة