سياسة

إضراب في باكستان بسبب الأزمة الاقتصادية

نشر

.

blinx

أضرب التجار الباكستانيون السبت احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة، بما في ذلك ارتفاع فواتير الوقود والمرافق والانخفاض القياسي في قيمة الروبية مقابل الدولار، مما أدى إلى استياء واسع النطاق بين أفراد الشعب.

أغلق التجار أبوابهم في جميع أنحاء البلاد، بينما أحرق المتظاهرون الإطارات على الطرق للتعبير عن غضبهم.

قال فهد أحمد، وهو تاجر في كراتشي ”لقد أغلقنا محلاتنا احتجاجاً حتى تصل رسالتنا إلى الطبقة الحاكمة. إذا لم يأخذوا مشكلاتنا بعين الاعتبار، فسنبتكر المزيد من الاستراتيجيات”. وأضاف ”إذا دفعت 100 ألف روبية (330 دولارا) إيجارا لمتجرك ودفعت مبلغا مساويا لفاتورة الكهرباء، كيف يمكنك العيش؟".

.. والمحامون ينضمون

في مدينة لاهور شرقي البلاد، عاصمة إقليم البنجاب، أُغلقت الأسواق الرئيسية كافة اليوم، وقاطع المحامون المحاكم ولم تعمل وسائل النقل العام بين المدن ووسائل النقل العام المحلية. وأغلقت جزئيا مدينة بيشاور الشمالية الغربية ومدينة كويتا الجنوبية الغربية.

بلغ معدل التضخم السنوي في باكستان 27.4% في أغسطس، وفقا للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الحكومي.

كانت باكستان على وشك التخلف عن السداد قبل إبرام صفقة إنقاذ مع صندوق النقد الدولي. وضمن شروط حزمة الإنقاذ، كان لزاما على باكستان أن تخفض إعانات الدعم التي كانت قائمة لتخفيف أثر ارتفاع تكاليف المعيشة. وقد ساهم هذا على الأرجح في ارتفاع الأسعار، وخاصة تكاليف الطاقة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة