سياسة

استطلاع رأي: ترمب يتفوق على بايدن.. ويكتسح الجمهوريين

نشر

.

blinx

بالرغم من صورته الجنائية الأولى وقائمة الاتهامات الطويلة الموجهة إليه، يبدو أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب ما يزال في الصدارة، بعد تفوقه بنسبة طفيفه على الرئيس الحالي جو بايدن، بجانب اكتساحه صفوف الناخبين الجمهوريين، وفقا لما كشفه استطلاع رأي حديث أعدته صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

وقال أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع إن "لوائح الاتهامات الموجهة لترمب، والملاحقات القضائية تُغذي تأييدهم له، لا العكس".

تفوق طفيف على بايدن

أظهر استطلاع الصحيفة الأميركية تفوقا طفيفا لترمب في مواجهة بايدن، حيث حصل على دعم بنسبة ٤٠٪، مقابل ٣٩٪ لبايدن مع حصول مرشحين مستقلين آخرين على ٣٪ من الأصوات، بينما ما يزال هناك ١٧٪ لم يحسموا مواقفهم بعد.

وفي منافسة مباشرة بين الثنائي، دون وضع مساحة لمرشحين مستقلين، تعادل ترمب وبايدن بنسبة ٤٦٪ لكل منهما، بينما لم يحسم ٨٪ فقط مواقفهم.

اكتساح الجمهوريين

يبدو السباق داخل الجمهوريين منحصرا بين ترمب وحاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، لكن مع فارق كبير، إذ وصلت نسبة تأييد ترمب إلى ٥٩٪ مقابل ١٣٪ فقط لديسانتيس، ومنذ آخر استطلاع في إبريل الماضي، زاد معدل تأييد ترمب بمقدار ١١ نقطة مئوية، أما عدد نقاط تفوقه على ديسانتيس فقد تضاعفت.

وعلى عكس المعتاد، لم تنل الاتهامات الجنائية من التأييد الذي يحصل عليه ترمب، حيث أوضح ٦٠٪ من المشاركين أنهم يروا أن الاتهامات الجنائية الموجهة للرئيس السابق "ذات دوافع سياسية، ولا أساس لها".

ويرى ٧٨٪ من المشاركين في الاستطلاع أن تصرفات ترمب في انتخابات ٢٠٢٠ "مثلت جهدا مشروعا" لضمان دقة التصويت، بينما قال ٤٨٪ أن الاتهامات الموجهة تزيد من احتمال تصويتهم له في العام ٢٠٢٤.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة