سياسة

رئيس أفريقي يعزز أمنه بعد دومينو الانقلابات في القارة

نشر

.

blinx

تسلّم مسؤولان أمنيان جديدان مهامهما، الإثنين، في القصر الرئاسي في غينيا بيساو بعدما عيّنهما الرئيس، عمر سيسوكو إمبالو، الذي ألمح خلال حفل أدائهما اليمين إلى الانقلابات في دول أخرى في القارة الأفريقية.

وجاءت هذه التعيينات الأمنية لتعزيز فريق حماية الرئيس بعد فترة وجيزة على حدوث انقلابين في النيجر والغابون نفذهما مسؤولون أمنيون في الحكومة.

وأصدر الرئيس سيسوكو إمبالو، الجمعة، قرارا قضى بتعيين الجنرال توماس دجاسي رئيسا للأمن الرئاسي والجنرال هورتا إنتا رئيسا لمكتب الرئيس.

وهذان المنصبان موجودان منذ فترة طويلة في الهيكل التنظيمي للحكومة، ولكن لم يتم شغلهما منذ عقود. وأدّى جاسي وإنتا اليمين الدستورية، الإثنين، خلال حفل أقيم في القصر الرئاسي، بحسب ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وشهدت غينيا بيساو ٤ انقلابات عسكرية منذ استقلالها عام 1974، آخرها كان عام 2012. كما جرت محاولة للإطاحة بإمبالو في فبراير 2022.

وقال الرئيس للصحافيين الإثنين: "صحيح أنّ الانقلابات التي ينفّذها ضباط الأمن الرئاسي أصبحت رائجة"، مردفا أنّ "أيّ تحرّك مشبوه سيقابل بالردّ المناسب".

وقبل تعيينه الجديد كان جاسي رئيسا للحرس الوطني، وهي وحدة النخبة في الجيش التي ساعد تدخّلها في وقف محاولة الانقلاب عام 2022، أما إنتا فكان رئيسا لقسم الشرطة المركزي في بيساو.

وفي أغسطس الماضي، حذّر إمبالو من أنّ انقلاب النيجر يمثّل تهديدا وجوديا للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إكواس)، معتبرا الرئيس النيجري المخلوع محمد بازوم القائد الشرعي الوحيد للبلاد.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة