سياسة

الهند أو "بهارات".. ماذا نعرف عن أصل التسمية؟

نشر

.

blinx

إشارة الرئيسة الهندية دروبادي مورمو إلى نفسها باعتبارها "رئيسة بهارات" في دعوة لحفل عشاء في قمة العشرين المتوقعة في نهاية هذا الأسبوع، بدلاً من "رئيسة الهند"، أثارت جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام الهندية والدولية.

وتسمى الهند أيضاً بهارات، بهاراتا، هندوستان - أسماؤها قبل الاستعمار - في اللغات الهندية، ويتم استخدامها بشكل متبادل من قبل المواطنين الهنود والعديد من الدوائر الرسمية في البلاد.

بهارات هو أيضاً اسم سنسكريتي يعود إلى النصوص الدينية الهندوسية

محاولة لتجاوز "عقلية الاستعباد"

ومنذ توليها الحكم، قامت حكومة حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي الذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي بتغيير الأسماء الاستعمارية للعديد من المدن والمآثر التاريخية، وذلك لـ"المساعدة في تجاوز الهند لعقلية الإستعباد".

اسم "الهند" هو تأليف إنكليزي لكلمة سنسكريتية تعني نهر السند، وتم تقديمه خلال فترة حكم الإمبراطورية البريطانية في الهند من عام 1858 إلى عام 1947.

أما اسم "بهارات"، الذي هو أيضاً سنسكريتي، يعود إلى النصوص الدينية الهندوسية القديمة المعروفة باسم البورانا. وتصف هذه النصوص قارة كبيرة يعيش فيها البشر، ويشار إلى إحدى المناطق في هذه القارة بـ "بهاراتافارشا".

ماذا ينص الدستور؟

تم طرح أسئلة حول ما إذا كانت هذه الخطوة تحتاج إلى تعديل دستوري يتطلب ثلثي الأغلبية، أو ما إذا كان مثل هذا التغيير سيمس بمبدأ الهيكل الأساسي للدستور.

المادة 1 من دستور الهند تنص على: "الهند، وهي بهارات، يجب أن تكون اتحاداً للولايات".

بناء على هذا النص، قد لا يكون من الضروري تعديل الدستور لتحقيق هذا التغيير.

واكتسب هذا المصطلح أهمية سياسية معقدة في السنوات الأخيرة، حسب الواشنطن بوست، حيث أصبح مصطلحاً مفضلاً لحزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي الذي يتزعمه مودي.

بينما يُجادل بعض القوميين بأنه بالفعل مقبول كبديل لـ "الهند"- الذي يحمل بعض الأثر الاستعماري- فإن نقاد مودي لاحظوا أن حزب بهاراتيا جاناتا يستخدم "بهارات" لإيجاد إحساس بالماضي الهندوسي الحصري في بلد يضم قرابة أكثر من ٢٠٠ مليون مسلم.

بهارات أم الهند في الانتخابات؟

قبل شهرين، قام تحالف الأحزاب المعارضة بتسمية نفسه "الهند" استعداداً لانتخابات الهند العامة في مايو عام 2024، لذا يمكن أن يكون التركيز على إعادة العلامة التجارية إلى اسم "بهارات" محفزاً جزئياً أيضاً بسبب ذلك، حسبما يقول المؤرخ رافيندر كور.

السياسي البارز في حزب بهاراتيا جاناتا، هيمانتا بيسوا سارما، كتب على منصة "إكس": "جمهورية بهارات، سعداء وفخورون بأن حضارتنا تتقدم بجرأة نحو عصر الأمريت"، حيث استخدم مصطلحاً يعني "فترة مباركة" يستخدمه مودي لوصف نهضة البلاد تحت حكمه.

من جانبه يقول عضو مجلس النواب فيفيك تانخا ليومية ديكلان هيرالد الهندية، إن بهارات "هو مصطلح وصفي، ولا يمكن استخدامه إلى جانب الهند بشكل متبادل. البلدان لديها اسم واحد، وفي الأمم المتحدة، نُعرف باسم جمهورية الهند".

في وقتٍ لم تكن فيه المطالب بتغيير اسم الهند بارزة، قام رجل أعمال من دلهي في عام 2020 بتقديم عريضة يطلب فيها تغيير اسم الهند لـ "بهارات"، وتمّ رفضها حينها من قبل المحكمة العليا. كذلك اتخذت المحكمة قراراً مماثلاً عام 2016.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة