سياسة

أحمد سمسم متطرف أم جاسوس؟.. القصة الكاملة لـ"مخبر انضم لداعش"

نشر

.

blinx

يؤكد أحمد سمسم الذي حكم عليه عام 2018 بالسجن ٨ سنوات لالتحاقه بتنظيم داعش، أن أجهزة الاستخبارات الدنماركيّة جندته في سوريا كمخبر مطالبا بالاعتراف بدوره هذا، في ختام محاكمة تنتهي الجمعة.

ويلاحق الدنماركي من أصل سوريّ البالغ 34 عاما جهازي الأمن والاستخبارات (PET) والاستخبارات العسكرية (FE) الدنماركيين أمام القضاء لمطالبتهما بالاعتراف بأنهما أرسلاه إلى سوريا للتجسس على متطرفين أجانب لحسابهما في 2013 و2014.

ولم يتمكن من إثبات ذلك قبل خمس سنوات أمام المحاكم الإسبانية التي حكمت عليه بالسجن لإدانته بالانضمام إلى التنظيم.

ماذا يقول؟

ردد ذلك خلال الأيام الخمسة الأولى من المحاكمة مستندا إلى إفادات شهود ومقالات صحافية تكشف القضية منذ 2017 وتساند أقوال سمسم الذي يملك سجلا جنائيا حافلا. وأعلن الجهازان المعنيان أنه لا يمكنهما تأكيد أو نفي هوية مخبرهما.

وأوضح محامي الجهازين بيتر بيرينغ لدى افتتاح المحاكمة "هذا يضرّ بقدرتهما على استخدام مصادر وحمايتها ومنع الإرهاب" مؤكدا "إنها مسألة تمت إلى الأمن القومي".

كيف بدأت القصة؟

توجه سمسم من تلقاء نفسه عام 2012 إلى سوريا للقتال مع المعارضة، وعند عودته أبدى القضاء الدنماركي اهتماما برحلته إلى سوريا لكنه أغلق الملف في نهاية المطاف.

ماذا عن رحلاته إلى سوريا؟

يؤكد سمسم أنه أُرسل مرارا بعد ذلك إلى سوريا مزوّدا مبالغ مالية ومعدات وفّرها له جهاز الأمن والاستخبارات ومن ثم جهاز الاستخبارات العسكرية، وهي معلومات أكدتها وسيلتان إعلاميتان دنماركيتان هما "دي آر" DR و"برلنغسكي" Berlingske بناء على إفادات شهود لم تكشف هوياتهم وحوالات مالية مرسلة إلى سمسم.

لماذا ذهب إلى إسبانيا؟

بعدما تعرّض عام 2017 لتهديدات من قبل عصابات في كوبنهاغن في قضية تسوية حسابات لا علاقة لها برحلاته إلى سوريا، توجّه سمسم إلى إسبانيا.

ماذا حصل معه هناك؟

هناك أوقفته الشرطة التي فوجئت بالعثور على صور له على فيسبوك رافعا راية تنظيم داعش.

في العام التالي، حكم عليه بالسجن ثماني سنوات لإدانته بالانضمام إلى صفوف التنظيم المتطرف. وخلال فترة محاكمته، تجاهلت السلطات الدنماركية النداءات التي وجهها إليها.

ويمضي سمسم منذ 2020 عقوبته التي خفّضت إلى ستّ سنوات في الدنمارك، ومن المتوقع إطلاق سراحه في الخريف، بحسب محاميه إربيل كايا.

واستمعت المحكمة إلى عدد من المسؤولين الإعلاميين ولا سيما رئيس تحرير صحيفة برلينغسكي السابق سيمون أندرسن.

وقال أندرسن في إفادته إنه تلقى رسالة بشأن قضية سمسم على حسابه الخاص من الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية لارس فيندسن الذي وجهت إليه التهمة في قضية أخرى تتعلق بتسريبات.

وأضاف أندرسن "اعتبرت ذلك طلبا رسميا صادرا عن شخص في موقع سلطة" موضحا أن فيندسن كان يريد من جهاز الاستخبارات العسكرية أن يتفاوض مع محامي سمسم في ذلك الحين توماس بريدر بشأن اتفاق.

قصة شبيه بأفلام التجسس

وتستمر قضية سمسم بتطوراتها الشبيهة بأفلام التجسس منذ أكثر من ست سنوات، وإن كان الدنماركيون يتابعونها باهتمام، فهي تربك الطبقة السياسية.

وشكل البرلمان لجنة تحقيق أولي باشرت العمل في فبراير من أجل إلقاء الضوء كاملا على القضية، غير أن التحقيق أغلق بتكتم في حزيران/يونيو. ومن المتوقع صدور الحكم في القضية بعد حوالى ٤ أسابيع.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة