سياسة

فضيحة تبول على سيارة شرطة تحرج وزير العدل البلجيكي

نشر

.

blinx

مثل وزير العدل البلجيكي، فينسنت فان كويكنبورن، أمام البرلمان ببلاده بعد أن أظهرت كاميرات المراقبة بعض الضيوف في حفل عيد ميلاده الـ٥٠ وهم يتبولون على سيارة شرطة فارغة.

ماذا حصل ليلة عيد الميلاد؟

بحسب لقطات كاميرات المراقبة التي رصدتها الشرطة، غادر ٣ ضيوف الحفلة في وقت متأخر وتوجهوا إلى سيارة شرطة متوقفة. وهي عائدة لرجال الأمن المكلفين بحماية فان كويكنبورن.

وأشارت بعض تقارير وسائل الإعلام البلجيكية، نقلا عن لقطات أخرى، إلى أن الوزير خرج بعد ذلك من منزله وهو يضحك مع شخص ما ويقلد رجلا يتبول أثناء النظر إلى هاتفه.

هل كان يعلم؟

أصر الوزر البلجيكي على أنه لم يكن على علم بما فعلوه، واعتذر عن الفضيحة التي تلت ذلك، والتي أطلقت عليها وسائل الإعلام المحلية اسم "Pipigate".

لقاطات تورطه؟

أظهرت بعض اللقطات الوزير وهو يقوم بحركات تشبه تقليد "تبول" بعض الضيوف على سيارة الشرطة، وكأنه يسخر من فعلتهم، إلا أنه نفى أن تكون اللقطات أظهرته وهو يسخر من الحادثة من خلال الضحك مع أحد الأشخاص والتظاهر بالتبول. وبرر أنه كان يقوم بعزف وهمي على غيتار غير موجود.

"أشعر بالخجل"

تطرق الوزير لخطورة القضية، قائلا للبرلمان: "أشعر بالخجل من أن الأشخاص الذين دعوتهم إلى منزلي تبولوا على سيارة شرطة. إنه أمر مثير للاشمئزاز، خصوصا بالنظر إلى سبب وجود الشاحنة هناك (أي حمايته)". فالوزير وعائلته تحت حماية الشرطة بعد محاولة فاشلة لاختطافه العام الماضي.

أعرب سياسيو المعارضة ونقابات الشرطة عن غضبهم إزاء الحادث منذ ظهور التقارير لأوّل مرّة خلال الأيّام التي تلت احتفالات عيده الـ٥٠ في 14 أغسطس.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة