سياسة

بايدن: أتفهم التركيز على "سِني الكبير"

نشر

.

AFP

قال جو بايدن، أكبر رئيس أميركي في تاريخ الولايات المتحدة، الاثنين، إنه يتفهم التركيز على سنّه لكنه سيخوض السباق إلى البيت الأبيض لأن "دونالد ترمب يريد تدمير الديمقراطية الأميركية".

هل تحدث عن "عمره" سابقا؟

عادة ما يتجنب الرئيس، الذي تجاوز عمره ٨٠ عاما، مسألة السن، لكنه تطرّق إليها خلال حملة لجمع تبرعات في مسرح في برودواي في نيويورك، أمس، موضحا أن تجربته ساعدته في التعامل مع أزمات مثل الحرب في أوكرانيا وجائحة كوفيد.

تطرق جو بايدن إلى مسألة السن خلال حملة لجمع تبرعات في نيويورك (مصدر الصورة: أ.ب)

لماذا يترشح بايدن؟

تابع "سأترشّح لأن الديموقراطية على المحك، لأنه في العام 2024 سيكون مصير الديمقراطية مرتبطا بورقة الاقتراع مجددا. ليكن ذلك واضحا: دونالد ترمب والجمهوريون المناصرون له مصممون على تدمير الديمقراطية الأميركية".

وأشار الرئيس الديموقراطي إلى أنه لن "ينحني أمام الديكتاتوريين"، متّهما ترمب بالقيام بذلك للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ما رأي الناخبين؟

تظهر استطلاعات الرأي أن الناخبين الأميركيين لديهم مخاوف بشأن سنّ بايدن قبل المنافسة المحتملة العام المقبل ضد ترامب الذي هزمه الديموقراطي عام 2020.

.. لكن لترامب رأي آخر

وصرحّ ترامب البالغ من العمر 77 عاما والذي سيكون أكبر رئيس أميركي منتخب إذا فاز العام المقبل، خلال مقابلة أذيعت الأحد أن "بايدن ليس متقدّما جدا في السن" لكنه لفت إلى أن المشكلة الأكبر هي أنه "غير كفؤ".

لا يرى ترامب أن بايدن متقدم في السن (مصدر الصورة: أ.ب)

"بايدن يقوض أعظم إنجازاته"

وأثار الكاتب الأميركي الشهير ديفيد إغناتيوس في صحيفة "واشنطن بوست" ضجة عندما دعا بايدن الأسبوع الماضي إلى عدم الترشح، قائلا إن بايدن يخاطر بتقويض "أعظم إنجازاته" المتمثلة في التغلب على ترمب.

وسيبلغ بايدن الذي سيحضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع، 86 عاما في نهاية ولايته الثانية إذا فاز في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة