سياسة

كامالا هاريس رئيسة لمكتب مكافحة عنف الأسلحة النارية

نشر

.

AFP

أوكلت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس مهمة جديدة الجمعة تتمثل بمكافحة أعمال العنف التي تستخدم فيها الأسلحة النارية، في وظيفة يرجح بأن تستقطب الأضواء بشكل أكبر قبيل انتخابات 2024.

ماذا حدث؟

ستتولى نائبة الرئيس الديموقراطية، رئاسة مكتب البيت الأبيض لمنع العنف بالأسلحة النارية الجديد والذي سيتيح التنسيق بشأن المسألة رغم افتقاره إلى حد كبير لأي سلطة تنفيذية تمكنه من السيطرة على الوضع في بلد حيث يتجاوز عدد الأسلحة النارية عدد السكان.

وقالت هاريس في بيان تم الإعلان فيه عن المكتب الجديد: "نعرف بأن الحرية الحقيقية غير ممكنة ما لم يتمتع الناس بالأمان".

وأضافت نائب الرئيس أن الأميركيين يناشدون القادة للتحرك، بعد كل عملية إطلاق نار جديد.

ما هي سلطات المكتب؟

رغم الخطوة الجديدة إلا أن البيت الأبيض لا يملك سلطة أحادية تمكنه من القيام بتحرك ملموس للحد من استخدام الأسلحة النارية في الولايات المتحدة، مثل حظر الأسلحة الهجومية.

ويتعيّن أن تأتي أي خطوات ملموسة من الكونغرس حيث يسيطر الجمهوريون المناهضون لفرض قواعد ضد الأسلحة النارية على مجلس النواب.

لذا عمل بايدن على فرض قيود تنظيمية وإدارية محدودة في محاولة للالتفاف على المتطلبات التشريعية، لكن نطاقها يبقى محدودا.

المزيد مثل هذا

أمن‎

"مكتب بايدن" لمنع العنف بالأسلحة النارية.. ماذا نعرف عنه؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة