سياسة

مفاوضات جديدة حول "سد النهضة"

نشر

.

AFP

أعلنت إثيوبيا أنها بدأت جولة ثانية من المفاوضات مع مصر والسودان بشأن سد النهضة المثير للجدل الذي بنته أديس أبابا على نهر النيل، ولا يزال مصدر توتر بين الدول الثلاث.

لماذا الآن؟

أعلنت إثيوبيا في 10 سبتمبر الجاري إنجاز ملء السد، ما أثار تنديدا فوريا من القاهرة التي دانت عدم قانونية هذه الخطوة.

وتعتبر مصر والسودان السد الذي كلف 4.2 مليارات دولار، تهديدا لإمداداتهما من المياه، وطلبتا مرارا من أديس أبابا التوقف عن ملئه إلى حين التوصل لاتفاق بشأن سبل تشغيله.

واستؤنفت المفاوضات بين الدول الثلاث في 27 أغسطس بعدما توقفت منذ أبريل 2021.

الموقف الإثيوبي

قالت وزارة الخارجية الإثيوبية على موقع إكس السبت إن الجولة الثانية من المفاوضات الثلاثية بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن التشغيل السنوي لسد النهضة الإثيوبي انطلقت في 23 سبتمبر 2023 في أديس أبابا، وأضافت أن إثيوبيا ملتزمة إيجاد حل تفاوضي وودي ضمن العملية الثلاثية الجارية.

الموقف المصري

من جهته قال وزير الخارجية المصري سامح شكري أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: "على الرغم من استمرار الممارسات الأحادية للأشقاء في إثيوبيا تحرص مصر على استمرار الانخراط بجدية في عمليات التفاوض الجارية".

وشدد على أن بلاده تنتظر أن يُقابل تفاعلها المخلص بعزم وسعي صادق من إثيوبيا.

المزيد مثل هذا

لايف ستايل

عطشى أمام النيل في السودان

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة