سياسة

قصة دبلوماسي مكسيكي خلف القضبان الإسرائيلية بـ"60 اعتداء جنسيا"

نشر

.

Muhammad Shehada

بروفسور، كاتب، منتج، دبلوماسي، بطل، ومتهم بالاعتداء جنسياً على 61 سيدة.

حتى وقت قريب، حظي أندريس رومير سفير المكسيك السابق لمنظمة اليونيسكو الأممية باحترام وتبجيل منقطعي النظير في إسرائيل. عمدة مدينة رامات غان أطلق اسم رومير على شارع رئيسي، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التقاه وأشاد به، والعديد من المنظمات المناصرة لإسرائيل كرمته كـ"بطل" و"حارس للحقيقة والتاريخ" بعد أن تحدى حكومته ورفض التصويت على قرار أممي داعم لحقوق الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة في 2016.

لكن يوم الاثنين، أدارت إسرائيل ظهرها له، بعد أن لجأ إليها عام 2021 فارا من اتهامات بالاعتداء الجنسي في مكسيكو سيتي. الشرطة الإسرائيلية اعتقلته في تل أبيب تمهيداً لتسليمه للحكومة المكسيكية ليخضع للمحاكمة، بحسب صحيفة هآرتس.

وادعت عشرات النساء المكسيكيات بأن أندريس استدرجهن لمنزله للقيام بأمور متعلقة بالعمل، وقام بالاعتداء عليهن، وهو ما ينفيه الدبلوماسي السابق.

فمن هو أندريس رومير؟ وما قصة القرار الأممي الذي جلب أضواء الشهرة له؟ وما قصة الادعاءات الموجهة ضده؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة