سياسة

بعد قطعها ثم "مراجعتها".. ماذا نعرف عن المساعدات الأوروبية لفلسطين؟

نشر

.

Mussab Gasmalla

لن يتوقف الارتباك الذي أحدثه المفوض النرويجي أليفر فارهيلي في الاتحاد الأوروبي بخصوص المساعدات الأوروبية للفلسطينيين عند اجتماع المفوضية الساخن، الأربعاء 11 أكتوبر، في بروكسل، إذ يتوقع أن تستمر ردود الأفعال حوله مدة من الزمن.

كشف قرار "تجميد المساعدات الأوروبية للفلسطينيين عن أزمة مؤسساتية تتعلق بخلل في التواصل داخل المنظومة بحسب ما وصفه موقع بوليتيكو.

وأعلن فارهيلي الاثنين الماضي عن إيقاف جميع المساعدات التي يقدمها الاتحاد الأوروبي إلى فلسطين، بسبب ما أسماه "مدى الإرهاب والوحشية" اللتين مارستهما حماس خلال هجماتها المباغتة على إسرائيل، قبل أن تعود مفوضية الاتحاد الأوروبي ببيان مقتضب وتؤكد استمرار المساعدات، مع التأكيد على رغبته في "مراجعتها".

بدوره، أكد رئيس السياسية الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل بأن العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين سيكون غير عادل ويضرّ بمصلحة الاتحاد الأوروبي.

بعيدا عن جدل القطع و"المراجعة" للمساعدات من قبل المؤسسة الأوروبية.. فما هي تلك المساعدات، وكم تبلغ قيمتها، وكيف يتم توزيعها، وما مدى تأثير قطعها على حياة الفلسطينيين؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة