سياسة

اشتعلت وهم في الضفة.. عمال غزة يشاهدون الحرب على الهواتف

نشر

.

AFP & blinx

اضطر عبد الرحمن بلاطة للتوجه إلى الضفة الغربية بعدما غادر إسرائيل حيث كان يعمل بعد اندلاع الحرب، ليجد نفسه عالقاً مع عشرات العمال من قطاع غزّة، يخنقهم القلق على عائلاتهم الموجودة في القطاع تحت القصف الإسرائيلي.

عمال من غزة عند معبر إريتز الحدودي الذي يفصل بين غزة وإسرائيل خلال عبورهم للعمل، أبريل، ٢٠٢٢. أسوشيتدبرس

في غرفة فندق متواضع في رام الله حيث لا معارف له، يجلس عبد الرحمن، 42 عاماً، مع عمال آخرين لمتابعة الأخبار دون انقطاع، واصفين شعورهم بالعجز والخوف على مصير عائلاتهم في قطاع غزّة الذي يتعرض لقصف إسرائيلي متواصل منذ السبت، رداً على هجوم حركة حماس غير المسبوق على إسرائيل.

سيدة فلسطينية تبكي أفراد أسرتها الذين ماتوا جراء القصف الإسرائيلي في غزة.

حتى الآن تسببت الحرب بمقتل أكثر من 3 آلاف شخص.

في ظل هذه الظروف ما مصير الحرب على عملهم مستقبلاً في إسرائيل؟ وهل سيجتمعون بأسرهم المحاصرة؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة