سياسة

نتنياهو محاصَر رغم "المجتمع الموحّد".. فهل يدفع الثمن؟

نشر

.

AFP & blinx

أثارت حكومة بنيامين نتنياهو انقساما حادا في المجتمع الإسرائيلي، لا سيما على خلفية مشروع التعديلات القضائية، لكن السياسي اليميني الذي أمضى أطول مدة في رئاسة الوزراء في إسرائيل، سيقود مجتمعا موحدا خلف مطلب توجيه ضربة قاصمة لحركة حماس بعد عمليتها المباغتة، التي أدت لمقتل ١٢٠٠ شخص على الأقل، بالإضافة إلى عشرات الأسرى.

حصل نتنياهو على تفويض مشروط. أ ب

تعهد نتنياهو الأربعاء مواصلة القتال، قائلا إنّ كل عضو في الحركة الفلسطينية سيكون "في حكم الميت". لكن ذلك لا يعني أن رئيس الوزراء لا يخضع لضغوط في ظروف أبعد ما تكون عن المثالية، قد تكلفه مستقبله السياسي. فلماذا يعتبر موقف نتنياهو الحالي دقيقا؟ وهل يمكن أن يدفع ثمن ما حصل؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة