سياسة

رحلة الموت جنوبا.. أهالي غزة يعيشون "التهجير الثاني"

نشر

.

Qassam Sbeih

من بيتها في شمال قطاع غزة، اضطرت ميد حميد وعائلتها للخروج من بيت جيرانهم الذي احتموا فيه بعد قصف منزلهم. لم تستمر إقامتهم في منزل الجيران كثيرا، إذ بدأوا رحلة خروج جديدة، لكن هذه المرة نحو الجنوب: "لا ندري ماذا يحدث، لكن هكذا قال الناس، وهكذا تريد إسرائيل".

هذه كانت أول كلمات قالتها ميد في مكالمتها مع بلينكس بعد أن وصلت جنوب قطاع غزة صباح السبت برفقة ١.١ مليون نازح يجتمعون مع أهالي الجنوب أيضا في ثلث مساحة قطاع غزة البالغ كله ٣٥٠ كيلو متر مربع.

فلماذا خرجت ميد من الشمال؟ وكيف وصلت إلى الجنوب؟ وكيف كان الطريق؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة