سياسة

صراع أجيال أميركي "يهدد إسرائيل"

نشر

.

blinx

رصدت عدة تقارير بحثية مؤخراً، ارتفاع نسب تأييد الأميركيين للفلسطينيين، وسط تراجع نسبة الأميركيين المؤيدين لإسرائيل، وذلك ربما للمرة الأولى.

مؤسسة غالوب الأميركية لاستطلاعات الرأي، في العاصمة الأميركية واشنطن، رصدت لأول مرة في تاريخ النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، أن أعضاء الحزب الديمقراطي الأميركي أصبحوا يميلون أكثر لتأييد حقوق الفلسطينيين.

وكشف الاستطلاع الذي أجرته المؤسسة البحثية الأميركية، الشهيرة في استطلاعات الرأي، وقياسات توجهات الشارع الأميركي، أن 49% من الديمقراطيين يؤيدون حقوق الفلسطينيين، بينما نسبة الذين لا يؤيدون أي طرف تصل إلى 11%، بينما مؤيدو إسرائيل تراجعوا إلى 38%.

العلم الفلسطيني أمام مبنى الكابيتول، واشنطن، ١٤ أكتوبر، ٢٠٢٣. أسوشيتدبرس

ويأتي استطلاع غالوب، ليتوافق مع استطلاع آخر لشبكة "سي بي أس نيوز" الأميركية، والتي رصدت أن 56% من المشاركين لا يوافقون مع تعامل إدارة الرئيس جو بايدن في الأزمة الراهنة في غزّة، في حين يعتقد 53% أنه لا ينبغي للولايات المتحدة أن ترسل لإسرائيل المزيد من الأسلحة.

كما يرى 61% من الديمقراطيين، أن على بايدن بذل المزيد من الجهد لتشجيع الحل الدبلوماسي. كما أيٌد 70% من الديمقراطيين ضرورة إرسال مساعدات إنسانية أميركية إلى قطاع غزّة. ولكن كيف يحصل ذلك؟ وما دلالاته؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة