سياسة

سقطات إسرائيلية في مستشفى الرنتيسي

نشر

.

Muhammad Shehada

بعد حصار إسرائيلي عسكري كامل على مستشفى عبد العزيز الرنتيسي للأطفال في غزة، وإجبار جميع النازحين والمرضى فيها على المغادرة، تمكن الجيش الإسرائيلي من الدخول يوم الاثنين وتفتيش جميع أركان المستشفى. لكن على غير ما سعت إسرائيل لإشاعته، لم يتمكن الجيش من إثبات وجود أي مداخل أنفاق في المستشفى.

عوضاً عن ذلك، أطل المتحدث العسكري باسم الجيش دانييل هاغاري من قبو المستشفى مصطحباً عدسات الكاميرا في جولة ليقدم نظرية بديلة وهي أن هذه الغرفة تم استخدامها من قبل حماس لاحتجاز الرهائن الإسرائيلية، على حد قوله.

لكن الأدلة التي قدمها هاغاري لدعم تلك النظرية أثارت سخرية العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي. فالمتحدث باسم الجيش أشار لورقة على الحائط كـ"دليل دامغ"، وادعى بأنها تظهر "أسماء إرهابيي حماس" ولكن الورقة كانت لأيام أسبوع العمل منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر حتى يوم سقوط المستشفى.

ما أثار استهجان النشطاء هو التقاط وسائل الإعلام العالمية الكبرى مثل CNN لمقطع الفيديو ونشره كحقيقة موثقة دون القيام بالتحقق من صحة الادعاءات.

فما هي "أدلة إسرائيل" وكيف نفاها الخبراء؟ وهل المستشفيات فعلا كما تتدعي إسرائيل؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة