سياسة

جمعيات مصر الأهلية.. يد لغزة والأخرى للداخل

نشر

.

Egypt-blinx

فرضت الحرب في غزة ضغوطاً مضاعفة على الجمعيات الأهلية المصرية التي وجدت نفسها أمام تحديين كبيرين، جمع وإرسال المساعدات الإنسانية والطبية إلى القطاع المحاصر، والاستمرار في مشاريعها وعملها في مصر التي يئن اقتصادها تحت وطأة أزمات خانقة.

بشكل أساسي، تولى تحالف ترعاه الحكومة ويتكون من عشرات الجمعيات الأهلية المصرية، مهمة جمع وإرسال المساعدات إلى القطاع المحاصر، وهو التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي، كذلك ساهمت عشرات الجمعيات في المساعدات بشكل مستقل، إما بإرسالها للقطاع أو بتقديمها للطلاب والفلسطينيين العالقين في مصر.

في الوقت ذاته، تحاول الجمعيات الأهلية المصرية مواصلة تقديم خدماتها التي تضاعفت الحاجة إليها في المجتمع المصري بسبب الأزمة الاقتصادية والارتفاع المتواصل في أسعار السلع ونسب التضخم.

وشكّل نقص التبرعات، وأعداد المتطوعين وزيادة قوائم الانتظار وبعض التعقيدات اللوجيستية، أبرز التحديات التي واجهت العديد من الجمعيات، فكيف أثرت الحرب في غزة على دور هذه الجمعيات؟ وكيف تعمل حالياً في ظل هذه الظروف؟ وما سُبلها لمواجهة هذه التحديات؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة