سياسة

"جباليا" تعيد كابوس لبنان ومصر إلى الفرقة 162 الإسرائيلية

نشر

.

Qassam Sbeih

تحت مظلة القيادة الإقليمية الجنوبية، تعمل الفرقة ١٦٢ الإسرائيلية، وهي إحدى الفرق الأولى التي توغلت في قطاع غزة من محور الشمال يوم الجمعة ٢٧ أكتوبر الماضي.

في ذلك اليوم بدأ الاجتياح البري لقطاع غزة واعتمدت إسرائيل على الفرقة ١٦٢ في التوغل من جهة الشمال، وعلى لواء غفيعاتي وفرقة ٤٠١ وفرقة مشاة ناحال في التوغل من جهة الشمال الغربي قبالة ساحل غزة نحو مخيم الشاطئ، حسبما قالت تايمز أوف إسرائيل.

جنود الفرقة ١٦٢ في مخيم جباليا. المصدر: الجيش الإسرائيلي

الفرقة ١٦٢ دخلت مخيم جباليا لتنفيذ عمليات "نوعية" حسب وصف أحد المتحدثين الرسمين باسم الجيش الإسرائيلي باللغة الإنكليزية. وتعتمد إسرائيل على الفرقة التي تشمل جنود مشاة ومهندسين ومدرعات، في تدمير المواقع الإستراتيجية والأساسية للتخطيط التابعة لحماس، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

مدفعية الفرقة ١٦٢ تقصف مواقع في لبنان عام ٢٠٠٦. المصدر: أرشيف الجيش الإسرائيلي

لكن اللبنانيين والمصريين يعرفون هذه الفرقة جيدا لأنها قاتلت في جنوب لبنان في "حرب تموز"، وكذلك انخرطت مع القوات الإسرائيلية التي اقتحمت مدينة السويس المصرية في ١٩٧٣.

فما هي هذه الفرقة؟ وما هو تكوينها؟ وما هي مهمتها في غزة؟ وما هي أهم محطاتها التاريخية؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة