سياسة

نتنياهو يخشى "جيوب" قادة جيشه

نشر

.

Muhammad Shehada

في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في منطقة كرياه بتل أبيب، وصل اللواء هرتسي هليفي رئيس أركان الجيش لاجتماع أمني حساس مع بنيامين نتنياهو. لكن عند وصول هليفي للباب، طلب حارس أمن في مكتب نتنياهو تفتيش معدات اللواء الأعلى رتبة في الجيش ومتعلقاته الشخصية للتأكد من أنه لا يحمل أي أجهزة تسجيل أو تصنت أو أجهزة إلكترونية.

أصيب رئيس الأركان بالصدمة من ذلك الطلب غير الاعتيادي بحسب القناة 13 العبرية ونقل شكواه وامتعاضه للسكرتير العسكري لنتنياهو اللواء آفي جيل.

وكان رد مكتب نتنياهو بأن الحارس أراد ببساطة التأكد من أن جميع المشاركين في الاجتماع لم يكن بحوزتهم أجهزة تسجيل. وحاول مكتب رئيس الوزراء اليمني تخفيف حدة الموقف بالقول إن الحارس تصرف من تلقاء نفسه دون تلقي تعليمات.

هذا الحدث الغريب ليس المرة الأولى التي تظهر فيها "البارانويا" في مكتب نتنياهو وخوف رئيس الوزراء المفرط من التسريبات الإعلامية التي تتسبب عادةً في إحراجه أمام العامة. نتنياهو ذهب لما هو أبعد من ذلك بكثير في الأشهر الأخيرة. فما الذي يدفع نتنياهو لهذه المخاوف التي وصلت إلى حدود الريبة؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

سياسة

الرقيب العسكري.. سلاح نتنياهو للحفاظ على ما تبقى من سمعته

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة