سياسة

من أجل سداد الديون.. كيف يعيش عمال آسيا في إسرائيل؟

نشر

.

blinx

حينما هاجمت الفصائل الفلسطينية مستوطنات غلاف قطاع غزة في السابع من أكتوبر، كان بعض العمال التايلانديين ضمن حصيلة من أسروا.

أُطلق سراح بعض منهم لاحقا ضمن اتفاق الهدنة القصيرة بين إسرائيل وحماس، ليخرج أحد الأسرى التايلانديين ويحكي عن الصعوبات الشديدة التي واجهها في الأسر داخل قطاع غزة، في حوار أجراه مع وكالة رويترز للأنباء، الخميس 7 ديسمبر.

لكن على الجانب الآخر لم تكن ظروف الاحتجاز أفضل من تلك التي كان يواجهها أقرانه من العمال في المستوطنات الإسرائيلية حيث ظروف العمل القاسية والتي من الواجب تحملها من أجل سداد ديونهم داخل إسرائيل، علاوة على التزامات مالية تركوا بلدانهم من أجلها.

الأمر لا يقف عند العمالة الآسيوية، بل حتى طالبي اللجوء داخل إسرائيل الممنوعين من العمل في العديد من المدن الرئيسية بموجب القانون الذي دخل حيز التنفيذ العام الماضي.

فماذا نعرف عن ظروف ديون تلك العمالة؟ وماذا عن طالبي اللجوء الممنوعين بموجب القانون من معظم مدن إسرائيل؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة