سياسة

"ورطة نتنياهو".. الخلافات تضرب معسكر الحرب

نشر

.

Muhammad Shehada

بدأت الصحافة الإسرائيلية في التعبير عن "ضيقها" من تصرفات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

"بيبي" يمنع رئيس الموساد ديفيد بارنيا من حضور اجتماعات أمنية لمرتين على التوالي، ويحظره من السفر للتفاوض على ملف الأسرى، ويفرض عليه عدم الجلوس منفردا مع وزير الدفاع لمناقشة ملف الأسرى إلا بحضوره.

التكهنات تعددت حول سر هذه القرارات غير الاعتيادية، وإذا كان الأمر متعلقاً بخلافات نتنياهو مع وزير دفاعه يؤاف غالانت أم خوفاً من أن يسرق مسؤول إسرائيلي الأضواء منه.

اهتمام نتنياهو بـ"التسريبات" دفعته إلى محاولة فرض اختبار كشف الكذب على أعضاء الكابينت، واللجوء إلى الرقابة العسكرية لحظر أي أخبار سلبية عنه، وتعيين متحدث عسكري باسم رئاسة الوزراء لإلقاء اللوم على الجيش في هجوم 7 أكتوبر.

تأتي هذه الأخبار وسط تصاعد خلافات داخل حكومة نتنياهو وانتقادات من داخل حزبه للحرب.

فما الذي يحدث؟ وما سر هذه التصرفات؟ وما هو مصير الائتلاف الحكومي الإسرائيلي؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

سياسة

"عجز تاريخي".. كم يخسر الاقتصاد الإسرائيلي في 2024؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة