سياسة

الماء مقابل النفط؟.. تركيا تتحدى العراق بالسدود

نشر

.

ملف المياه بين تركيا والعراق يُعّد من أعقد الملفات بين البلدين، والمستمر منذ عقودٍ طويلة دون حلول، ليمثّل فتيل أزمة سرعان ما تشتعل مع كل سدّ تبنيه الحكومة التركية على منبع سريان نهري دجلة والفرات، لتخفيض الحصص المائية المستمر للعراق وسوريا.

ورغم كل المحاولات الدبلوماسية العراقية لمنع جفاف النهرين وتعطيش العراقيين، فإن الحكومة التركية تبدو مستمرة في سياستها التي طالما أعلن عنها مسؤولون أتراك، باستخدام المياه كورقة اقتصادية وأمنية للضغط على العراق، لا سيما في ملفات عدّة مثل الحدود وحزب العمال الكردستاني المعارض في الشمال.

فماذا نعرف عن الأطماع التركية في مياه العراق؟ وهل الأمن المائي والغذائي للعراق فعلاً في خطر؟ أم أن الأزمة هي مجرد ورقة ضغط سياسية بسبب ملف حزب العمال الكردستاني؟ وما قصة الماء مقابل النفط؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

مجتمع

"كرار" ونصف مليون طفل عراقي في المعامل.. هل تفيدهم "منحة الرعاية"؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة