سياسة

أسباب تدفع طهران للإبحار بين ألغام البحر الأحمر

نشر

.

USA-blinx

هجمات الحوثيين على السفن التجارية في جنوب البحر الأحمر وخليج عدن بلغت 25 هجوماً منذ 19 نوفمبر الماضي وحتى الـ 4 من يناير الجاري، في وقتٍ أعلنت فيه طهران عن إرسال مدمرة "البرز" ترافقها السفينة الحربية "بوشهر" للتمركز قرب مضيق باب المندب، بعد إعلان واشنطن في 21 ديسمبر المنصرم عن حشد قوات بحرية في المنطقة مؤلفة من 20 دولة تحت مسمى "تحالف حارس الازدهار".

الخطوة الإيرانية الأخيرة، دقت أجراس الخطر في المنطقة من احتمال اتساع دائرة الصراع في الشرق الأوسط لتشمل مواجهة بحرية بين الولايات المتحدة من جهة وإيران من الجهة الأخرى.

هذا الاحتمال عززه مطالبة عسكريين أميركيين إدارة الرئيس جو بايدن بالرد عسكرياً، خاصة وأنه لا توجد علامات على أن سلوك الحوثيين غير المسؤول، سيتراجع.

وفي تطور لاحق، دعا مجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة، خلال اجتماع طارئ في 4 يناير بشأن التوترات في البحر الأحمر، الحوثيين إلى وقف هجماتهم على الملاحة، مشيراً إلى أنها تهدد الاستقرار الإقليمي وحرية الملاحة وإمدادات الغذاء العالمية.

فما القصة وهل تندلع مواجهة بين الأسطول الأميركي الخامس وأسطول الحرس الثوري الإيراني في البحر الأحمر، وكيف يرى الخبراء هذه التطورات؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة