سياسة

استفزاز الحليف.. هل يشعل "بن غفير" شرارة الغضب الأميركي؟

نشر

.

AP

على الرغم من الدعم الأميركي سياسيا وعسكريا لإسرائيل، فإنها لم تسلم من لسان وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير الذي انتقد إدارة الرئيس جو بايدن، إذ ألمح أنه يهتم بإيصال مساعدات لحماس بدلا من دعم بلاده في حربها.

"لو كان ترمب في السلطة لكان سلوك الولايات المتحدة مختلفا تماما"، هذا ما قاله "بن غفير"، الأحد، ما أشعل ردود فعل غاضبة داخل البيت الإسرائيلي.

"نقدّر بشدة الدعم الذي تلقيناه من إدارة بايدن ودعم التسليح"، سارع نتنياهو إلى قول هذه الكلمات علها تخفف من وقع تصريحات "بن غفير" على مسامع الإدارة الأميركية، وسط انتقادات من مسؤولين إسرائيليين لما قاله، إذ وصفوه بأنه "لا يفهم العلاقات الخارجية"، و"يسبب ضررا هائلا" للعلاقات الأميركية الإسرائيلية.

فما أصداء تلك التصريحات داخل إسرائيل؟ وكيف رد المسؤولون عليه؟ وما أبرز مواقف "بن غفير"؟

اعرف أكثر

المزيد مثل هذا

سياسة

كيف تستغل إسرائيل الرموز الدينية في غزة؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة