سياسة

كيف التقى "ولد عبدالله" بعنصر من فاغنر في قرية موريتانية؟

نشر

.

blinx

في قرية صغيرة بأحد ضواحي بلدة فصالة في ولاية الحوض الشرقي بموريتانيا، وقف الشاب "ولد عبدالله" بسيارته من نوع "تويوتا لاندكروزر" في أحد الأزقة، لكن فجأة ظهرت أمامه مجموعة من المسلحين الروس.

الغرابة جاءت من وجود مواطنين مسلحين من روسيا في هذه القرية النائية في القارة الأفريقية.

لكن المسلحين هم عناصر من مجموعة فاغنر الروسية التي طلبت من ولد عبد الله تسليمهم أوراق ومفاتيح سيارته، وفقا لما نقلته وكالة الأخبار الموريتانية.

سيناريو اقتحام وحدات من الجيش المالي وقوات فاغنر الروسية للحدود الموريتانية والاعتداء على سكان القرى بات يتكرر في الفترة الأخيرة، وذلك بسبب عدم إتمام ترسيم الحدود البرية بين موريتانيا وجارتها الشرقية مالي.

مباشرة بعد الدخول الروسي لموريتانيا مطلع شهر أبريل، حل أفراد من القوات العسكرية الموريتانية بالمنطقة الحدودية لطمأنة السكان، وأكدوا لهم أنهم قادرون على تأمينهم و"بدون تأخر"، وفقا لفيديو نشرته وكالة الأخبار الموريتانية.

التوتر الحدودي دفع بالجيش الموريتاني إجراء مناورات عسكرية على الحدود الشرقية مع مالي، شهدت مشاركة سلاحي الجو والمدفعية، إضافة إلى الطيران المسيّر، حسب ما ورد على وكالة الأنباء الرسمية.

وفي خضم هذه التوترات، ذهب وزير الدفاع الموريتاني حنّان ولد سيدي في زيارة لباماكو حيث ناقش مع قائد الجيش المالي العقيد آسيمي غويتا مسألة اختراق قوات فاغنر الحدود الموريتانية، واتفق الجانبان على "وضع خطط لتجنب محكم لأي تجاوز جديد داخل الأراضي الموريتانية"، وفقا لموقع صحراء ميديا.

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة