سياسة

بالهمس والصمت.. لماذا تثير اجتماعات بايدن القلق؟

نشر

.

Alaa Osman

في بعض الأحيان يبدو الرئيس الأميركي جو بايدن، مادة خصبة للميمز التي يستخدمها خصمه الرئيس السابق دونالد ترمب، خاصة عندما يخونه التعبير أو ربما الذاكرة، فمثلا تسبب بايدن في ضجة إعلامية عندما وصف الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي بـ"رئيس المكسيك"، وكذلك عندما خلط بين مدينتي حيفا ورفح.

هناك أيضا فقرات السقوط المتكرر أمام الكاميرات على درج الطائرة، وأثناء ركوب دراجة هوائية أو حتى في أثناء السير.

ربما تظن أن بايدن خلف الكواليس وبعيدا عن الكاميرات، يدير شؤون الولايات المتحدة بتركيز ويقظة أكبر، ودون لمحات كوميدية، لكن على العكس، يعتقد بعض الأشخاص المتقاطعين مع دائرة بايدن أن الرئيس يُبدي علامات تراجع التركيز ذاتها في الاجتماعات المغلقة.

وحدد نحو 45 مصدرا تحدثوا لصحيفة وول ستريت جورنال أن أوجه القلق التي تبديها الدائرة المقربة من بايدن تتمثل في الحديث ببطء على نحو أقرب للهمس، أو إغلاق العينين بشكل مطول لدرجة تدفع المحيطين به أنه سقط في النوم.

درجة تركيز الرئيس بايدن، دفعت 73% من الديمقراطيين للاعتقاد أن بايدن أكبر من أن يستمر لفترة رئاسية جديدة، بحسب أحدث استطلاع للرأي أجرته شبكة إيه بي سي، وإيبسوس.

فهل حقا تتراجع كفاءة بايدن العقلية؟ وكيف يبدو أداء رئيس الولايات المتحدة خلف الأبواب المغلقة؟

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة