سياسة

ما لا تعرفه عن "الاتفاق" الذي علقته روسيا وتريده إيران

نشر

.

blinx

استيقظ العالم، صباح الثلاثاء 11 يونيو، على خبر تعليق روسيا لاتفاق التعاون الشامل مع إيران الذي تم توقيعه في لقاء عام 2022، بسبب مشكلات لدى "الشركاء الإيرانيين".

لم تكد تمر ساعات، حتى خرج سفير إيران لدى روسيا ليؤكد تمسك بلاده بـ"اتفاق التعاون مع موسكو"، نافيا بشكل غير مباشر التصريح الروسي.

التعاون الاقتصادي والعسكري والتكنولوجي والسياسي بين إيران وروسيا، ترتفع أهميته، نتيجة لتزايد العقوبات الاقتصادية الصارمة التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفاؤها، على موسكو وطهران.. فما هو اتفاق التعاون الشامل الذي تتحدث عنه إيران وروسيا؟

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (أ.ب)

ما هي بنود اتفاق التعاون الشامل بين روسيا وإيران؟

يوثّق موقع وزارة الشؤون الخارجية الإيرانية اللقاء الذي جمع بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني إبراهيم رئيسي في سبتمبر 2022 بسمرقند، حيث ناقشا سبل التعاون الشامل والذي يشمل مجالات عدة، من بينها:

  • تعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين.
  • التعاون في مجالات النفط والغاز والطاقة النووية.
  • تطوير وسائل النقل البري والبحري والجوي بين البلدين.
  • تحسين البنية التحتية اللوجستية لتعزيز التجارة والنقل.
  • التعاون مع إيران في مجالات التقنيات المتقدمة، بما في ذلك التكنولوجيا العسكرية والمدنية.
  • تعزيز التعاون بين المصارف والمؤسسات المالية في البلدين لتسهيل المعاملات التجارية والاقتصادية.
  • التنسيق في القضايا الإقليمية والدولية، بما في ذلك المواقف المشتركة تجاه سياسات حلف الناتو والعقوبات الأميركية.
  • التعاون في مجالات الدفاع والأمن وتبادل الخبرات والتكنولوجيا العسكرية.

هل يصعب على روسيا العمل مع إيران دون "رئيسي"؟

توضح زميلة برنامج السياسة النووية بمؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، نيكول غرايفسكي، أن إيران لا تعتمد على شخصية الرئيس في صنع القرار.

في المقابل، توضح غرايفسكي أن عدم اليقين بشأن القيادة القادمة قد يجعل روسيا تتردد في الاستمرار بالتعاون الشامل مع إيران حتى تتضح الرؤية بشأن القيادة الإيرانية المستقبلية.

ما هي المشاكل التي يواجهها اتفاق التعاون؟

على الرغم من تعاونهما في مجالات عديدة، تواجه روسيا وإيران خلافات حول:

  • جنوب القوقاز: تواجه روسيا مسألة تراجع نفوذها في جنوب القوقاز، خاصة مع انسحاب قواتها من مطار يريفان الدولي في أرمينيا، مما يثير قلق إيران من أن يملأ الفراغ الناجم عن انسحاب روسيا قوى معادية للنظام الإيراني، حسب تقرير مركز بيغن والسادات للدراسات الإستراتيجية.
  • البحر الأحمر: تعرضت السفن التي تحمل النفط الروسي لهجمات من قبل الحوثيين المدعومين من إيران، وفقا تقرير لوكالة بلومبرغ.
  • الصواريخ البالستية: تفيد تقارير بأن إيران مترددة لإرسال حوالي 400 صاروخ باليستي سطح-سطح إلى روسيا، وفقا لمركز ستيمسون الأميركي للدراسات.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة