علوم

التستوستيرون والرياضة.. محاربة عمر الـ٣٠ بالهرمون

نشر

.

Mussab Gasmalla

في الوقت الذي يعيش فيه نجوم وأيقونات الألعاب الرياضية باختلافها متعة التتويج بالألقاب والميداليات والتربع على منصة الشهرة، فإنهم بالمقابل يدركون حتمية زوال أو تراجع هذا، بسبب سلطان العمر وتأثيراته على قدرة أجسامهم على تحمل إرهاق التدريبات الشاقة والركض والجهد.

في 2011، أكدت دراسة فرنسية نقل نتائجها موقع وايرد أن أوج عطاء الرياضيين يكون في الفترة العمرية من 20 إلى 30 عاما، قبل أن يبدأ الجسم في التغير نحو الانحدار وخذلان أصاحبه في المواعيد الكبيرة.

لنأخذ لعبة البيسبول الأميركية كمثال، وفيها أكدت دراسة علمية نشرتها مجلة العلوم الرياضية الأميركية أن ذروة أداء اللاعبين فيها في اللعبة هي 29 عاما، قبل أن يبدأ الانحدار، وفقدان التركيز والإجادة.

لكل ذلك يبدأ الرياضيون في البحث عن حلول لإطالة بقاء قوتهم، من أجل التكسب بها ماليا والاستمرار في الشهرة لأطول فترة ممكنة، وهنا يذهب تفكيرهم إلى تعزيز المسؤول عن ذلك وهي العضلات حيث مكمن التحمل والركض والقوة، والتي تحتاج بالطبع إلى تعزيز سببها، وهو هرمون الذكورة التستوستيرون.

الإحساس بفقدان الهرمون يبدأ بعد سن الـ 30، ومع دخول الرياضي عقده الرابع تبدأ نسبة إنتاج الجسم للتستوستيرون في التراجع وتصل إلى 1%، لتبدأ معه مرحلة تغييرات في بنية الرياضي، مثل انخفاض حجم العضلات وقوتها، وزيادة دهون الجسم، وانخفاض كثافة العظام، ليدخل الرياضي في دوامة من تراجع الأداء والإصابات.

العداء الكيني فرديناند أومانيالا في إحدى مسابقات ١٠٠ متر عدو. أ ف ب

بحسب أبحاث أخرى فإن هرمون التستوستيرون يعزز الأداء الرياضي، لكن ليس فقط عبر بنائه العضلات، وإنما من خلال التأثيرات السريعة على السلوك، إذ يمكن أن يساهم تراجع نسبة الهرمون في انخفاض الحافز أو الثقة بالنفس.

الدراسة نفسها تشير إلى أن زيادة التستوستيرون تلعب دورا كبيرا في احتفاظ الرياضي بنجاحاته، ورفض التنازل عنها، وبالمقابل فإن فقدان وتراجع الهرمون، يؤثر سلبا على الحافز، ومن هنا تبدأ حركة الرياضيين الدؤوبة تجاه إدامة هذا الهرمون.

الهرمون في الأكل

نظرا للدور الكبير للتستوستيرون، يلجأ غالبية إلى الرياضيين إلى اتباع نظام غذائي معين لاستدامته، بداية باستهلاك ما يكفي من السعرات الحرارية، والعناصر الغذائية الأخرى مثل البروتين والدهون الصحية الموجودة في الزبد وبعض أنواع الأسماك.

قد يعتقد البعض أن التدريبات العنيفة لفترات طويلة تلعب دورا في تعزيز الهرمون، لكن الحقيقة أن تقليل زمن التدريبات يلعب دورا في تعزيز إفراز الهرمون، إذ يمكن أن تتسبب التدريبات المرهقة في انخفاضه، لأن الجسم يعطي الأولوية لدعم الوظائف الحيوية المجهَدة، أكثر من إنتاج الهرمون المساعِد على القوة.

سباق ١٠٠ متر عدو يعتبر واحدا من أقسى الاختبارات العضلية في مسابقات بطولة العالم والأوليمبياد. أ ف ب

البعض الآخر من الرياضيين، وأيضاً من هواة بناء الأجسام عبر التدريبات الشاقة، يلجأ إلى استخدام حقن زيادة هرمون التستوستيرون، والمكملات الغذائية الأخرى التي تساعد عليه، لكن هذا الأمر ينطوي على ضرر صحي كبير.

كانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، أكدت سابقا في تقرير لها، أن المكملات التي تعزز من التستوستيرون يمكن أن تسبب الأزمات القلبية، والتغييرات في السلوكيات الشخصية والعقم، خاصة مع سهولة تعاطيها.

اعرف أكثر عن

التستوستيرون وضغط العضلات

التستوستيرون هو هرمون يلعب دورا مهما في تنمية الخصائص الذكورية للرجال، والحفاظ عليها، إلى جانب دوره الكبير في بناء العضلات وقوتها، وتوزيع الدهون وكثافة العظام للرجال، إضافة إلى دوره في الحالة المزاجية للرجال ونوعية حياته.

وينتج جسم الرجال بعد مرحلة البلوغ هذا الهرمون بنسبة زيادة تتراوح بين 15 ـ 20 % عن النساء والأطفال، ليشكل الخصائص الذكورية لديهم، من التغييرات في الوجه والصوت وشكل الجسم حيث العضلات والقوة.

وتبدأ مع هذه المرحلة الفروقات الحقيقة في الرياضة بين الرجال والنساء، حيث يتحمل جسم الرجل وعضلاته ضغط أكبر من المرأة، بحسب دراسة ورقة بحثية للمكتبة الوطنية الأميركية للطب.

الاستبعاد على أساس الهرمون

تعيد هذه الدراسة إلى الأذهان قصة العداءة الهندية دوتي تشاند التي تم منعها من المشاركة في الألعاب عام 2014، بسبب ارتفاع نسبة التستوستيرون (الذكوري) لديها، والذي بحسب الاتحاد الدولي لألعاب القوى يمنحها أفضلية على منافستها، حيث إسهامه في بناء وتقوية عضلاتها، قبل أن تذهب العداءة الهندية إلى محكمة التحكيم الرياضي، كاس، التي أعادتها للمسابقات، وطالب الاتحاد الدولي بإثبات هذه الفرضية.

تتشابه حالة تشاند أيضا حالة الجنوب العداءة الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا، حاملة ذهبية سباق 800 م في اولمبياد ريو 2016.

وفي 2017 نشر الاتحاد بالتعاون مع الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، ودا، دراسة أكدت تأثير هرمون التستوستيرون الذي ينتج لدى السيدات بسبب فرط مستويات الأندروجين، على أدائهن.

وشملت الدراسة تحليل أكثر 2100 عينة أندروجين من رياضيات شاركن في نسختي 2011 و2013 من بطولة العالم لألعاب القوى. وأظهرت أن المستوى العالي من التستوستيرون الذي تنتجه بعض الرياضيات يمنحهن أفضلية كبيرة في بعض المسابقات مثل سباقي 400 و800 متر ورمي المطرقة والقفز بالزانة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة