أمن‎

أمّ في زمن الحرب.. هكذا أنقذت إسراء طفلها

نشر

.

Alaa Osman

مع بدء الحرب في الخرطوم، اضطرت إسراء هسبرسول إلى إخراج توأميها على عجل من الحاضنة لأن المستشفى الذي كانا فيه تعرض للقصف، لكن أحدهما توفي بسبب نقص في الأكسجين ونقص سيارة إسعاف.

تمكنت الأم الشابة من الوصول إلى دار توليد صغيرة في أم درمان الضاحية الشمالية الغربية للخرطوم حيث تسهر على سلامة طفلها الباقي على قيد الحياة.

عندما سقطت القنابل الأولى على المستشفى في 20 أبريل "قيل لنا إنه يجب إجلاء الجميع على الفور وأن علينا أن نأخذ توأمينا" تروي السيدة السودانية التي كانت ترتدي حجابا ملونا، لوكالة الأنباء الفرنسية.

عن التعامل مع حالة طفلها الباقي على قيد الحياة تقول إسراء "لم تكن هناك سيارة إسعاف لذلك اضطررنا إلى نقلهما بما تيسر وتوفي أحدهما بسبب نقص في الأكسجين".

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة