أمن‎

أطفال دير الزور المجندون.. لا يعود سوى الراتب

نشر

.

Alaa Osman

المكان، أحد مخيمات اللاجئين السوريين في شمال البلاد. والزمان، صيف العام ٢٠١٨.

هنا حيث الظروف المعيشية القاسية وأهوال القتال المتجدد بلا أمل في استقرار قريب، تفاتح فتاة مراهقة والدتها في أمر خطير، لم تكن الصغيرة تخطت ال١٣ من عمرها بعد، لكنها تود الانضمام للقتال في المناطق الساخنة رفقة مقاتلي وحدات حماية الشعب.

لم تكن الفتاة تطمح في التغيير السياسي بالتأكيد، ولكن هامش من الاستقرار المادي وعد به المقاتلين، ما إذا انضمت لصفوفهم وأصبحت الطفلة الصغيرة مقاتلة تحمل سلاح وتشهد المعارك.

٩٣ ألف طفل مقاتل يحاربون في مناطق نزاع حول العالم بحسب اليونيسيف، رغم تأكيد المنظمة أن الرقم الفعلي قد يكون أعلى بكثير

"نحن فقراء جدًا" تستعيد الأم اللحظات الفارقة لباحثي منظمة هيومان رايتس ووتش، مؤكدة أن ابنتها انضمت للمقاتلين بالرغم مما أبدته الأم من اعتراض، فتقول "لقد أخبروا ابنتي أنهم سوف يمنحوها المال والملابس".

على مدار ما يزيد عن عقد من الزمن هي عمر النزاع الدائر في سوريا، لطالما تجددت أزمة تجنيد الأطفال، في غير مدينة ولصالح غير فصيلة من المتحاربين، مقابل مبالغ من المال يحصل عليها الأطفال أو تتلقاها أسرهم للتخفيف من وطأة الأوضاع المعيشية، فيما يبقى الصغار تحت رحمة طلقات الرصاص.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة