أمن‎

هواء "سرسق" النظيف ينتصر على أصوات انفجار مرفأ بيروت

نشر

.

Alaa Osman

كان ليبدو نهار الرابع من أغسطس عام ٢٠٢٠ محض نهار صيفي اعتيادي بيروت، تزدحم فيه الطرقات بالمصطافين والزوار، يتنقلون بين الساحل ومواقع الجذب الثقافي ومعالم العاصمة.

كل ذلك تبدل تماما في لحظات، عندما اهتزت أركان الساحل بالبنايات العريقة، مع انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة ٢١٥ وأتى على مناطق متعددة بالعاصمة اللبنانية.

نال الانفجار من بين عشرات المواقع، متحف سرسق في في بيروت، الذي يبعد عن المرفأ ٦٠٠ متر، وأحدث أضرارا بمقتنياته وهيكله المعماري بنسبة بلغت ٧٠٪، إلا أن متحف سرسق يبعث من جديد، ويفتح أبوابه للزوار بعد غياب دام قرابة ثلاث سنوات، خضع خلالها لعمليات ترميم شتى أعادته لهيئته القديمة.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة