أمن‎

تسميم الطالبات.. استراتيجية قمع جديدة لتخويف الأفغانيات

نشر

.

Hala Harb

عشرات الطالبات من المرحلة الابتدائية تعرضن للتسمم في أفغانستان، وغيرهن آلاف في إيران، لغرض واحد هو تخويفهن.

تصنّف الأمم المتحدة التعليم على أنّه "حق من حقوق الإنسان في حد ذاته، وهو في الوقت عينه وسيلة لا غنى عنها لتحقيق حقوق الإنسان الأخرى"، إلا أنه في عالم مواز، تتسمم الطالبات لمنعهن من الذهاب إلى المدرسة لأسباب مختلفة.

في أفغانستان، أصيب ما يقارب 80 فتاة بالتسمم ونُقلن إلى المستشفى في استهدافين منفصلين على مدارسهنّ الابتدائية في شمال أفغانستان، بحسب مسؤول إدارة التعليم المحلية الأحد.

برّر المسؤول حادثة تسمم الطالبات، من الصف الأول للسادس، بأنها عملية مدبّرة من شخص كان لديه "أحقاد شخصية"، من دون الخوض بتفاصيل إضافية.

ومنذ استلام طالبان السلطة والإطاحة بالحكومة في 2021، تعرضت النساء لإجراءات عدة منها المنع من الالتحاق بالجامعات، وحظر تعليم الفتيات بعد الصف السادس الابتدائي، وجميعها قرارات أدانتها الأمم المتحدة لكن من دون استطاعة تغيير أيّ منها.

وذكر رئيس إدارة التعليم بالمقاطعة، محمد رحماني، لأسوشيتد برس، أن قرابة 80 طالبة تعرضن للتسمم، إذ أصيبت 60 تلميذة بالتسمم في مدرسة "ناسوان كابود آب"، في حين أصيبت 17 تلميذة أخرى بالتسمم في مدرسة "ناسوان فايز آباد".

وأضاف رحماني: "كلتا المدرستين قريبتان من بعضها، وقد جرى استهدافهما واحدة تلو الأخرى، وتمكنا من نقل التلميذات المصابات إلى المستشفى وجميعهن بخير".

تم تسميم ما يصل إلى 7000 تلميذة في عشرات المدارس. أ ف ب

وبين نوفمبر 2022 ومارس 2023، تم تسميم ما يصل إلى 7000 تلميذة في عشرات المدارس بما لا يقل عن 28 مقاطعة من أصل 31 مقاطعة إيرانية، وفا لما نشرته مؤسسة الولايات المتحدة للسلام USIP، وهي مؤسسة مستقلة مكرسة للوقاية السلمية من النزاعات ومقرها واشنطن.

وأدى تفشي المرض في مدارس الفتيات، الذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة في مدينة قم، إلى احتجاجات جديدة ضد الحكومة وفقا لما نشرته نيويورك تايمز في مارس الفائت.

ونشر التقرير ما قاله المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي عن الحادثة إن "تسميم أطفال المدارس جريمة كبيرة لا تغتفر وإن مرتكبيها يجب أن يواجهوا أقصى عقوبة".

وقال بعض النشطاء الحقوقيين إن "الجماعات الإسلامية المتطرفة التي تعارض تعليم الفتيات قد تكون مسؤولة".

وفي الجهة المقابلة يلقي كثيرون باللوم على الحكومة في هذه الأحداث ويقولون إنها جزء من حملة منهجية ضد المراهقين، وخصوصا الفتيات، لمشاركتهم في الاحتجاجات التي طالبت بحقوق المرأة وحريتها في أكتوبر 2022.

تسميم أطفال المدارس جريمة كبيرة لا تغتفر. أ ف ب

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة