أمن‎

رغم "عملية صلاح".. إسرائيل لن تغامر بإغضاب القاهرة والسر في "غزة"

نشر

.

Muhammad Shehada

ضابط مصري رفيع المستوى قدم في باكر صباح يوم الأحد ٥ يونيو، لمنطقة معبر العوجة الحدودي بين مصر وإسرائيل وعبر الحاجز في زيارة غير اعتيادية للمنفذ التجاري المخصص لنقل البضائع.

ترجل الضابط من مركبته، ليصطحبه ضباط إسرائيليون برتب عالية في جولة للمنطقة التي تسلل منها جندي مصري قتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة آخرين يوم السبت في حادثة هزت إسرائيل.

سرعان ما شرع الضباط في معاينة الموقع لبدء تحقيق سريع في ملابسات الحادث، الذي تقول الحكومة الإسرائيلية إنه "متعمد"، بينما تقول السلطات المصرية بأنه كان "مطاردة لتجار مخدرات". لكن شيئاً وحيداً مؤكداً حول الأمر، أنه بغض النظر عن النتيجة لن تجازف حكومة بنيامين نتنياهو بإغضاب القاهرة. فما السبب؟

الجندي المصري محمد صلاح، ٢٢ عاما، من صفحته الشخصية، فيسبوك

استدعاء الجهاد وحماس إلى القاهرة

في نفس الوقت الذي هاجم فيه الجندي المصري محمد صلاح، ٢٢ عاما، جنود الجيش الإسرائيلي، تركزت الأنظار الإسرائيلية على القاهرة لسبب مختلف. ففي مساء يوم الأحد، وصلت لمصر وفود قادمة من غزة وقطر ولبنان لتمثيل الفصائل الفلسطينية المسلحة حماس والجهاد الإسلامي.

رئيسا الحركتين إسماعيل هنية وزياد النخالة استدعاهما رئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل بشكل مفاجئ لمناقشة ملفات أمنية حساسة للغاية وبحث الهدوء في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة وعلاقة حماس والجهاد وتحسين الوضع الاقتصادي في القطاع المحاصر.

وتأتي هذه الزيارة بعد قيام إسرائيل بشن حملة عسكرية على غزة اغتالت فيها عدداً من كبار قيادات حركة الجهاد العسكريين بينما تجنب الجيش الإسرائيلي استهداف حماس لتحييدها في جولة التصعيد. ولعبت مصر منذ اللحظة الأولى دوراً محورياً في الضغط على الطرفين لمنع حدوث حرب شاملة، وتوصلت الحكومة المصرية لاتفاق تهدئة في اليوم الثالث من المعارك.

جنديان إسرائيليان يعزيّان بعضهما في قاعدة عسكرية بالنقب. أ ف ب

منذ سنين، تعد مصر الضامن الأكبر لتفاهمات التهدئة بين غزة وإسرائيل، وتواظب على إرسال الوفود الأمنية للأراضي المحتلة واستقبال قيادات الفصائل الفلسطينية في القاهرة للمحافظة على الهدوء في القطاع، وهو ما تعده إسرائيل دوراً جوهرياً لا يمكن الاستغناء عنه.

"تحولت القاهرة إلى واحدة من أهم حلفاء إسرائيل في المنطقة، وعلى الرغم من الألم والغضب بسبب مقتل الجنود الإسرائيليين الثلاثة، يجب الحفاظ على هذه العلاقة" هكذا كتب سيث فرانتزمان المراسل الإسرائيلي في شؤون الشرق الأوسط بصحيفة جيروزاليم بوست.

الحكومتان أيضاً تتعاونان بشكل حثيث في مراقبة الأوضاع في سيناء، حيث يشن الجيش المصري حملة عسكرية ضد التنظيمات الإسلامية المسلحة والمهربين، لذلك تحرص إسرائيل على الإبقاء على علاقات ودية مع القاهرة مهما كانت الظروف.

تغيير قواعد الاشتباك

قرار الجيش الإسرائيلي الأول عقب عملية الجندي محمد صلاح، كان سد جميع فتحات الطوارئ الحدودية مع مصر، بينما تعالت دعوات في الكنيست الإسرائيلي لتغيير قواعد الاشتباك في المنطقة الحدودية للسماح للجنود بقتل "المتسللين" مباشرة واستعمال القوة القاتلة. وطالب محللون سياسيون بتقييم استراتيجية الدفاع الإسرائيلية وأداء الجيش ومدى جهازيته ويقظة أفراده، حيث اعتبر المحلل الأمني عاموس هاريل أن الحادثة كشفت عن "ضعف الجيش الإسرائيلي ومحدودية أجهزته".

لحفظ ماء الوجه، طالب سياسيون إسرائيليون الحكومة المصرية "بتقديم إجابات واضحة" بينما قال رئيس الوزراء نتنياهو بأنه يتوقع من مصر تحقيق "شامل وواسع في الحادثة"، بينما جرت نقاشات حادة في الصحافة الإسرائيلية حول ما إذا يمكن اعتبار الحادث "هجوم إرهابي" أم مجرد "حادث إطلاق نار". وتجدد الحادثة النقاش في إسرائيل حول طبيعة السلام بين البلدين منذ عام 1978 وكيف أنه يظل محصورا في المستوى السياسي الرسمي.

دقيقة صمت حدادا على مقتل ٣ جنود إسرائيليين في مظاهرة احتجاجا على حكومة نتنياهو. أ ف ب

لكن حتى اللحظة، تبدو الحكومة الإسرائيلية حريصة ألّا تشوش هذه الحادثة على العلاقات مع القاهرة، وتتفهم الصحافة الإسرائيلية حساسية الموقف. لذلك، قال مجلس تحرير صحيفة جيروزاليم بوست بأنه "من الضروري ألا يؤثر التحقيق على العلاقات الدبلوماسية والأمنية القوية القائمة بين البلدين".

مطاردة في مواجهة عملية مخططة

الرواية المصرية الرسمية للحادث هي أنه في فجر يوم السبت، طارد عنصر أمن مصري مهربي مخدرات عند خط الحدود الدولية واخترق حاجز التأمين الحدودي، تبع ذلك تبادلا لإطلاق النار أدى لمقتل الجنود الإسرائيليين الثلاثة بينما قُتل الجندي المصري.

أما الإعلام الإسرائيلي فيؤكد بأن الجيش أحبط محاولة تهريب مخدرات بقيمة 400 ألف دولار الساعة الثانية والنصف بعد منتصف ليل السبت، على بعد ثلاث كيلومترات من موقع الحادثة، وأنه حصل إطلاق نار فعلاً في المكان، ولكن الجنود الذين فقد الاتصال معهم بعدها كانوا أحياء حتى الرابعة والربع فجر السبت.

تؤكد الرواية الإسرائيلية أن الجندي المصري محمد صلاح، الذي نشرت صورته واسمه قبل وسائل الإعلام المصرية، مشى نحو ٥ كيلومترات من موقعه وتسلق تلة صخرية، ثم عبر الحدود من مخرج للطوارئ بعدما قطع مرابط الأقفال البلاستيكية بسكين وترجل بعدها لمسافة 150 متر لموقع الجنديين أوري إيلوز وليا بن نون وقتلهما بين الساعة السادسة والسابعة صباح السبت. وفي الحادية عشرة قبل الظهر، تعرفت طائرة إسرائيلية مسيرة على مكان الجندي المصري في عمق 1.5 كيلومتر داخل أراضيها، واشتبكت معه قوة إسرائيلية قتل منهم الجندي أوهاد دهان وأصاب آخر قبل أن يقوموا بقتله.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة