أمن‎

اشتباكات عنيفة داخل أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان

نشر

.

blinx

في مخيم عين الحلوة بالقرب من صيدا على الساحل الجنوبي للبنان تشتعل اشتباكات منذ أمس السبت وقع ضحيتها شخصين على الأقل، بينهم مسؤول من حركة فتح، وعدد من المصابين.

ووفقا لمسؤولين فلسطينين صرحوا لأسوشيتد برس، اندلعت الاشتباكات بعد أن حاول مسلح مجهول اغتيال المسلح الإسلامي، محمود خليل، ما أدى إلى مقتل أحد رفقاء خليل، كما ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن ستة أشخاص أصيبوا في الاشتباكات، بينهم طفلان.

تقدر الأمم المتحدة سكان عين الحلوة بحوالي ٥٥ ألف. (المصدر: أسوشيتد برس)

وتأتي تلك الاشتباكات بالتزامن مع شن فصائل فلسطينية في عين الحلوة حملة على جماعات إسلامية متشددة وهاربين يبحثون عن ملجأ داخل أحياء المخيم المكتظة، بحسب أسوشيتد برس.

استخدمت الفصائل بنادق وقاذفات صواريخ داخل المخيم المكتظ، ما أدى إلى فرار العديد من السكان إلى أحياء مجاورة داخل المخيم الذي تقدر الأمم المتحدة عدد سكانه بحوالي ٥٥ ألف شخص.

رصاصات الاشتباكات طالت بعض المناطق في صيدا. (المصدر: أسوشيتد برس)

كمين اشعل الاشتباكات مجددا

ووصلت الاشتباكات لذروتها لدى تعرض المسؤول في حركة فتح العميد أبو أشرف العرموشي للقتل في كمين مسلح وبرفقته ٤ آخرين، الأحد، وأشارت وسائل إعلام أن اثنين منهم قد قتلوا أيضا.

أما الجيش اللبناني أعلن عن إصابة عسكري نتيجة شظايا قذيفة هاون قد سقطت داخل أحد المراكز العسكرية على خلفية اشتباكات عين الحلوة، إلا أن حالة المصاب مستقرة.

وطالت الرصاصات الطائشة من الاشتباكات بعض من المنازل والمحال في صيدا ذاتها بالتحديد أحياء الصباغ والبراد وواجهة أحد المراكز التجارية، تجاريا، كما سقطت قذيفة في ساحة الشهداء، ما أدى إلى دعوة الأهالي عدم التجول في المناطق المتاخمة للمخيم، حسب الوكالة الوطنية للإعلام.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة