أمن‎

إجلاء أوروبيين من النيجر

نشر

.

blinx

قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها بصدد إجلاء مواطنين فرنسيين وأوروبيين من النيجر اعتبارا من اليوم الثلاثاء، وذلك بعد أيام من استيلاء المجلس العسكري على السلطة في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا.

وأعلنت إيطاليا أنها ستوفر رحلة طيران خاصة لإعادة مواطنيها من العاصمة نيامي. وأوضح وزير الخارجية الإيطالي، أنطونيو تاياني، الثلاثاء، أنّ الحكومة سترتب رحلة استثنائية لإجلاء رعاياها من نيامي على متن رحلة خاصة إلى إيطاليا.

وأغلقت حدود النيجر أمام الرحلات التجارية منذ أن أطاح عسكريون بالرئيس محمد بازوم الأربعاء الماضي.

الإطاحة برئيس النيجر المنتخب ديمقراطيا أحدثت صدمة في أنحاء المنطقة، إذ يخشى حلفاء غربيون للنيجر من فقدان نفوذهم لصالح روسيا. وهذا هو سابع انقلاب عسكري على السلطة تشهده منطقة غرب ووسط أفريقيا في أقلّ من ٣ سنوات.

ولفرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، قوات في المنطقة منذ ١٠ سنوات، لكن بعض السكان المحليين يقولون إنهم يرغبون في أن تتوقف فرنسا عن التدخل في شؤونهم. وللولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا قوات في النيجر لمهام قتالية ضد متمردين، بجانب وجودهم في بعثات تدريبية. ولم يتم إعلان أي عمليات إجلاء للقوات هناك بعد.

وأحرق أنصار المجلس العسكري الأحد الأعلام الفرنسية وهاجموا السفارة الفرنسية في نيامي عاصمة النيجر، ما دفع الشرطة إلى إطلاق وابل من الغاز المسيل للدموع ردا على ذلك. وقالت وزارة الخارجية في بيان "بالنظر إلى الوضع في نيامي، العنف تجاه سفارتنا أول أمس وكون المجال الجوي مغلقا وأن مواطنينا لا يستطيعون المغادرة من دون مساعدة، فرنسا تتأهب إلى إجلاء مواطنيها، ومواطنين أوروبيين آخرين يريدون مغادرة البلاد".

وقالت الوزارة "الإجلاء سيبدأ اليوم"، وأشارت وزيرة الخارجية الفرنسية، كاترين كولونا، لقناة بي.إف.إم. التلفزيونية الفرنسية في وقت متأخر من الإثنين إن الاحتجاج أمام السفارة وما تلا ذلك من اتهامات بأن فرنسا أطلقت الرصاص على المحتشدين، وهو ما تنفيه فرنسا، "وصفة تضم كل المقومات المعتادة لزعزعة الاستقرار.. الطريقة الروسية-الأفريقية". وبحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية، كان يوجد ما يقل قليلا عن 1200 فرنسي في النيجر عام 2022.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة