أمن‎

الدنمارك قلقة على حدودها بعد "حرق المصحف"

نشر

.

blinx

قالت وزارة العدل الدنماركية الجمعة إن الشرطة الدنماركية كثفت مؤقتا الرقابة على الحدود وسط مخاوف أمنية بعد تظاهرات تم خلالها تدنيس نسخ من المصحف.

وقال وزير العدل بيتر هوميلغارد في بيان "قدرت السلطات أن من الضروري لفترة زمنية محدودة تكثيف جهود الشرطة على حدود الدنمارك لأسباب أمنية". 

يأتي الإجراء الذي يسري حتى 10 أغسطس بعد اتخاذ السويد إجراءات مماثلة أمس الخميس. 

أعربت حكومتا الدنمارك والسويد وأجهزة استخباراتهما عن قلقها إزاء تدهور الوضع الأمني في البلدين بعد تدنيس مصاحف وحتى حرقها، الأمر الذي أثار الغضب في الدول الإسلامية التي أدانت هذه الأفعال. 

اقتحم محتجون عراقيون السفارة السويدية في بغداد مرتين في يوليو مما أدى إلى اندلاع حريق داخل المجمع في المرة الثانية. 

كما أعربت منظمة التعاون الإسلامي ومقرها جدة عن "خيبة أملها" من السويد والدنمارك لعدم اتخاذ إجراءات رادعة.

أدان كلا البلدين تدنيس القرآن لكنهما دافعا عن قوانينهما المتعلقة بحرية التعبير والتجمع. وتعهدا في الأسبوع الماضي باستكشاف الوسائل القانونية لوقف الاحتجاجات التي تنطوي على حرق النصوص المقدسة في ظروف معينة، مع استمرار احترام حرية التعبير.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة