أمن‎

روسيا تبحث في كازاخستان: "مطلوب جنود بـ٥ آلاف دولار"

نشر

.

blinx
  • في وقت يتصاعد فيه الصراع في أوكرانيا، بدأت إعلانات في الظهور على شاشات مستخدمي الإنترنت في كازاخستان تعرض مبلغا يزيد عن 5 آلاف دولار تُدفع فورا مقابل الانضمام إلى الجيش الروسي.
  • يعيش في كازاخستان، وهي جارة لروسيا وإحدى الجمهوريات السوفيتية السابقة، أكثر من ٣ ملايين مواطن من أصل روسي. وتُعدّ أستانا واحدة من أقرب حلفاء موسكو التقليديين، لكن حكومتها لم تدعم ما تسميه موسكو "عمليتها العسكرية الخاصة" في أوكرانيا، وتدعو لإحلال السلام.
  • يظهر في الإعلانات، التي اطلعت عليها رويترز ومن الواضح أنها تستهدف مواطني كازاخستان، علما روسيا وكازاخستان والشعار "كتفا بكتف". يشير الإعلان إلى دفع مبلغ لمرة واحدة بقيمة 495 ألف روبل، 5 آلاف و300 دولار، لمن يوقع عقدا مع الجيش الروسي، فضلا عن راتب شهري لا تقل قيمته عن 190 ألف روبل، 2000 دولار، ومزايا إضافية غير معلنة.
  • بالضغط على الإعلان تُفتح نافذة موقع إلكتروني يوفر للمجندين المحتملين فرصة الانضمام إلى الجيش الروسي في منطقة سخالين في أقصى شرق روسيا. ويذكر الموقع الإلكتروني أنه يتبع وكالة تنمية القوة البشرية في منطقة سخالين وهي منظمة أنشأتها الحكومة المحلية.
  • قال مشغلو مركز اتصال المنظمة إنهم لا يمكنهم التعليق على وضع الإعلان، ولم تردّ المنظمة على أسئلة أرسلت عبر البريد الإلكتروني. والانضمام إلى النزاعات العسكرية في الخارج للحصول على أجر أمر مخالف لقانون قازاخستان. ولم ترد وزارة الإعلام والتنمية الاجتماعية في كازاخستان على طلب للتعليق بشأن الإعلانات بعد.

أحدث مستجدات الحرب

أظهرت وثيقة حكومية اطلعت عليها رويترز أن روسيا ضاعفت هدفها للإنفاق الدفاعي لعام 2023 إلى أكثر من 100 مليار دولار وهو ما يمثل ثلث إجمالي الإنفاق العام، في وقت تتزايد تكاليف الحرب في أوكرانيا وتضع ضغوطا متزايدة على المالية العامة لموسكو.

وتسلط الأرقام الضوء على حجم إنفاق روسيا على الصراع في وقت لم تعد تُنشر فيه بيانات نفقات الميزانية الخاصة بقطاعات معينة. وتبين الأرقام أنه في النصف الأول من عام 2023 وحده، زاد إنفاق روسيا الدفاعي 12٪، أو 600 مليار روبل، عن 4.98 تريليون روبل، 54 مليار دولار، التي كانت تستهدفها في الأصل لعام 2023. ولم ترد الحكومة ووزارة المال في روسيا على طلبات للتعليق على البيانات.

روسيا أعلنت في ساعة مبكرة، الجمعة، أنها أحبطت هجوما أوكرانيا ليلا بمسيّرات بحرية وجوية على إحدى قواعدها في البحر الأسود وفي شبه جزيرة القرم. وقالت وزارة الدفاع الروسية عبر تلغرام "الليلة، حاولت القوات المسلحة الأوكرانية مستخدمة زورقين مسيّرين شن هجوم على قاعدة نوفوروسييسك التابعة للقوات المسلحة الروسية، الزورقان المسيّران رُصدا ودمرا بسلاح سفن روسية" ما أمن حماية القاعدة البحرية.

ونوفوروسييسك مرفأ نفطي كبير ومصب خط أنابيب يمتد على نحو ألف و500 كيلومتر من حقول النفط في غرب كازاخستان والمناطق الروسية الواقعة شمال بحر قزوين. ويمرّ الجزء الأكبر من النفط الكازاخستاني الموجه للتصدير عبر خط الأنابيب هذا.

وأكدت الشركة المشغلة لخط الأنابيب عدم تسجيل أي ضرر وأنّ النفط لا يزال ينقل بشكل طبيعي بواسطة سفن راسية في المرفأ. واستُهدف الأسطول الروسي للبحر الأسود مرات عدة منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير 2022 وقد تكثفت الهجمات في الأسابيع الأخيرة.

من جهة أخرى أسقط الجيش الروسي 13 مسيّرة كانت تستهدف شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا العام 2014، ليل الخميس الجمعة على ما أوضحت وزارة الدفاع مشيرة إلى عدم وقوع أضرار أو ضحايا. وسبق أن شُنت هجمات عدة بمسيّرات على القرم التي تسعى كييف إلى استعادتها. في المقابل تهاجم روسيا منطقة أوديسا على البحر الأسود منذ انسحابها من مبادرة البحر الأسود وهي اتفاقية كانت تسمح لكييف بتصدير الحبوب.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة