أمن‎

من الفخر إلى اليأس.. هكذا تبدو حياة ٤ أفغان بعد عامين من "طالبان"

نشر

.

blinx

عشية ذكرى سقوط كابول في 15 أغسطس، يشرح ٤ أفغان هم سيدة أعمال مصممة على إبقاء مشغلها مفتوحا، ومزارع سعيد بانتهاء الحرب، ومقاتل سابق تحول إلى شرطي مع السلطة الجديدة، وطالبة طبّ أُرغمت على التخلي عن دراستها، تحدثوا جميعا لوكالة فرانس برس، عن انعكاسات وصول الحركة للسلطة على حيواتهم.

بعد عامين على سيطرة حركة طالبان على السلطة في أفغانستان عقب حرب استمرّت 20 عاما ضدّ الولايات المتحدة وحلفائها، تغيرت الحياة بشكل دراماتيكي بالنسبة للعديد من الأفغان وخصوصا النساء، وفق ما جاء في التقرير.

سيدة أعمال تحت حكم الحركة

شعرت أريزو عثماني "بالهلع والحزن" لعودة طالبان إلى السلطة متعهدين بتطبيق تفسير صارم للشريعة مُنعت بموجبه النساء من مجالات عدة في العمل والتعليم.

السيدة البالغة 30 عاما والتي أسست شركة لإنتاج الفوط الصحية في 2021 قالت لفرانس برس "لم أغادر غرفتي لعشرة أيام، ظننت أن كل شيء انتهى بالنسبة لي وأن الأمر كذلك لجميع الأفغان. لكن عندما خرجت ورأيت الناس يواصلون أمور حياتهم، أعطاني ذلك الأمل وقلت لنفسي أن علي أن أبقى هنا أنا أيضا".

أغلقت مشغلها الذي كان يوظف 80 امرأة في ذروة نشاطه وسط إرباك ألم بالبلاد عقب سيطرة طالبان. غير أنها أعادت فتح أبواب المرفق بعد شهرين لأنه كان أحد الأماكن القليلة المتبقية "حيث بإمكان النساء أن يعملن".

لا نساء في مصانع المدينة

تحت حكم طالبان أُخرجت النساء من غالبية الوظائف في الحكومة وفي منظمات غير حكومية. والشهر الماضي أغلقت صالونات التجميل، مصدر الدخل الآخر الرئيسي للنساء المضطرات لكسب لقمة العيش. وشرحت "تكيفنا ببطء مع هذه الظروف، ولحسن الحظ كوننا شركة تعمل في مجال الصحة تمكنّا من مواصلة العمل، أشعر بارتياح الآن".

ولكن الحد من أنشطة المنظمات غير الحكومية في هذا البلد من جانب سلطات طالبان، كانت له تداعيات حادة على شركتها، كما قالت.

ولا تزال عثماني توظف 35 امرأة لكن المشترين قلائل. وقالت "حاليا ليس لدينا عقود، ولا مشترين. وإذا لم نتمكن من بيع الفوط الصحية سيكون من الصعب مواصلة العمل، لكننا نبذل جهدنا للصمود". ورغم التحديات تقول إنها ما زالت مصممة على بذل إمكانياتها من أجل وطنها ونسائه بشكل خاص. وشددت على أن "افغانستان ومجتمعنا يحتاجان لأشخاص يبقون هنا مثلنا".

المزارع الساعي لكسب قوته

يبدي راحة الله عزيزي امتنانه لتحسن الوضع الأمني عقب انتهاء الحرب. والآن وفيما يعتني الرجل البالغ 35 عاما بمزرعته الصغيرة في ولاية باروان شمال كابول بإمكانه "التنقل نهارا وليلا من دون الشعور بالقلق، الحمد الله". وقال لفرانس برس: "حدثت الكثير من التغييرات" منذ أغسطس 2021، ويضيف "في الماضي كانت الحرب، والآن الوضع هادئ".

نتيجة النزاع المسلح قُتل قرابة 38 ألف مدني وجُرح أكثر من 70 ألف شخص بين 2009 و2020 فقط، بحسب التقرير السنوي لبعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما). لكن والد الطفلين لا يزال قلقا. فاقتصاد أفغانستان المنهك بسبب عقود من الحرب، تعرض لأزمة بعد وقف مساعدات دولية بمليارات الدولارات عقب استيلاء طالبان على الحكم.

البحث عن مشترين

وانهار الإنتاج الاقتصادي وغرق قرابة 85٪ من السكان في براثن الفقر، وفق التقرير الأخير لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية. كما اجتاح الجراد والجفاف المحاصيل.

يروي عزيزي "الناس ما عادوا يشترون الكثير من منتجاتنا" مشيرا إلى أنّه يستأجر أرضا تزيد مساحتها قليلا عن هكتار (١٠٠٠ متر) ويزرعها. كنت أبيع ٧ كيلوغرامات من الطماطم لقاء 200 من العملة المحلية (دولاران)، لكني اليوم أبيع تلك الكمية مقابل 80 أفغاني".

يوضح المزارع أنه كان يكسب مدخولا من محاصيل الحبوب، لكن ذلك توقف، "اليوم لدي بالكاد ما يكفي لكسب لقمة العيش، لا أستطيع الادخار". ويأمل عزيزي في إرسال طفليه إلى الجامعة ليحصلوا على التعليم الذي لم يتلقاه.

مقاتل طالبان الذي أصبح شرطيا

يرى لال محمد، 23 عاما، أن عودة طالبان جلبت المزيد من الاستقرار الاقتصادي. انضم للحركة قبل ٤ سنوات عندما كان الانضمام لصفوفها يعني الغياب المستمرّ عن المنزل.

والآن أصبح شرطيا في قندهار، ثاني أكبر مدن البلاد، ويكسب راتبا من 12 ألف أفغاني، 142 دولارا، شهريا، "تكفي احتياجات عائلته"، حسب ما يقول. ومع سعادته بالحصول على راتب شهري، يقول "لا أحلم باقتناء سيارات أو جني المال"، ويشرح "حلمي كان الدراسة والخدمة في حكومة الإمارة الإسلامية. وسأبقى معها حتى النهاية" في إشارة إلى الاسم الذي تطلقه طالبان على الحكومة. ويؤكد "الحمدلله أنهم عادوا".

تشكلت طالبان في قندهار، جنوبي البلاد، وحكمت أفغانستان بين 1996 و2001.

طالبة الطب تبحث عن مستقبل

كانت همسة بوار تتوق لأن تصبح طبيبة في أفغانستان. ولكن منذ سيطرة طالبان على الحكم ومنعها النساء من التعليم الجامعي، لا ترى أملا إلا في الخارج.

تقول الشابة البالغة 20 عاما والمقيمة في مزار شريف شمالي أفغانستان لفرانس برس إن "أغلاق الجامعات مروع، ليس فقط لي إنما لجميع زملائي. إننا محطمون وهذا أسوأ ما نتخيل أن يحدث لنا لكنه حصل".

تتابع همسة "إذا كانت الفتاة متعلمة تكون أسرتها كلها متعلمة، وإذا كانت الأسرة متعلمة يكون المجتمع كله متعلما، إذا لم نكن متعلمين يصبح جيلا بأسره أميّا".

تشرح "لأنني أريد مستقبلا تعليميا أفضل لي، لا خيار لي سوى مغادرة أفغانستان". تقول إن هناك "فرقا كبيرا" بين الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة وحكومة طالبان التي لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وأوضحت "كانت هناك مساحة كبيرة من الحرية، الآن لا يمكننا الذهاب إلى المسجد الأزرق، وهو ضريح شهير تحيط به حدائق، للترفيه. معظم الأنشطة محظورة على النساء والفتيات حاليا". والدة بوار معلمة في مدرسة ابتدائية، المستوى الذي يتوقف عنده تعليم الفتيات.

وقالت "هذا ليس فقط ما أريده، بل جميع الفتيات والنساء في أفغانستان يردن استعادة حريتهن".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة