أمن‎

بريغوجين كان بخير حتى آخر 30 ثانية

نشر

.

blinx

قائد مجموعة فاغنر، يفغيني بريغوجين، الذي قاد في يونيو تمردا قصير الأمد ضد القيادة العسكرية الروسية كان على متن طائرة خاصة لشركة يملكها، تحطمت مساء الأربعاء في روسيا وقضى جميع من كانوا داخلها. كان هناك 10 أشخاص على متن الطائرة، من بينهم طاقم من ثلاثة أشخاص.

فماذا نعرف عن آخر ٣٠ ثانية من حياة بريغوجين؟

  • لم تظهر طائرة إمبراير ليغاسي 600 (الرحلة آر.أيه-02795)، التي أقلّت رئيس مجموعة فاغنر العسكرية، يفغيني بريغوجين، أي علامة على وجود مشكلة حتى هبوط حادّ في آخر 30 ثانية لها، وفقا لبيانات تتبع الرحلة.

حطام طائرة إمبراير ليغاسي600 (الرحلة آر.أيه-02795)

  • الطائرة كانت مسافرة من موسكو إلى سانت بطرسبرغ عندما تحطمت بالقرب من قرية كوزنكينو في منطقة تفير.

  • "هبطت الطائرة عموديا بشكل مفاجئ". وفي غضون 30 ثانية تقريبا، هبطت الطائرة أكثر من 8 آلاف قدم من ارتفاع التحليق البالغ 28 ألفا، وفق إيان بيتشنيك من موقع Flightradar24، الذي وصف أن "كل ذلك حدث بسرعة".
  • لكن قبل هبوط الطائرة الدراماتيكي، "لم يكن هناك ما يشير إلى وجود أي خلل فيها، حسب الخبير، الذي أوضح لرويترز إن الطائرة هبطت بسرعة ومقدمتها تتجه بشكل مستقيم نحو الأسفل وخلفها عمود من الدخان أو البخار.
  • فتح المحققون الروس تحقيقا لتحديد ما حدث. وقالت بعض المصادر التي لم تسمها وسائل إعلام روسية إنها تعتقد أن الطائرة أسقطت بصاروخ (أو أكثر من واحد) أرض جو. ولم تتمكن رويترز من تأكيد ذلك.
  • قالت شركة إمبراير البرازيلية لتصنيع الطائرات إنها لم تقدم أي خدمة أو دعم في السنوات الأخيرة للطائرة التي تتسع لحوالي 13 مقعدا. وقالت الشركة في بيان إنها امتثلت للعقوبات الدولية المفروضة على روسيا. وقال مصدر مطّلع في الصناعة إن الطائرة الفاخرة تم التعرف عليها على موقع Flightradar24 وتحمل تسجيل RA-02795، وهي نفس الطائرة التي أقلت بريغوجين إلى بيلاروسيا بعد التمرد.

وفاة بريغوجين ستترك مجموعة فاغنر بلا قيادة

  • سجل موقع Flightradar24 لتتبع الرحلات عبر الإنترنت موقع الطائرة آخر مرّة في الساعة 3:11 مساء (بتوقيت غرينتش) قبل وقوع الحادث. ربما أدى التشويش أو التداخل في المنطقة إلى إبطاء عملية جمع المزيد من بيانات الموقع.
  • استمرّت البيانات الأخرى لمدة ٩ دقائق. وقال موقع Flightradar24 إنّ الطائرة قامت بسلسلة من الصعود والهبوط لمسافة بضعة آلاف من الأقدام في كل منها على مدى 30 ثانية قبل أن يتلقى الموقع بياناتها النهائية عن الطائرة في الساعة 3:20 مساء بتوقيت غرينتش.
  • وفاة بريغوجين ستترك مجموعة فاغنر التي أثارت غضب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في يونيو بتنظيم تمرّد مسلح لم يكتمل ضدّ كبار ضباط الجيش، بلا قيادة وستثير تساؤلات حول عملياتها المستقبلية في أفريقيا وأماكن أخرى.
  • نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن هيئة الطيران قولها إن "تحقيقا بدأ في حادث تحطم طائرة إمبراير الذي وقع في منطقة تفير. ووفقا لقائمة الركاب، كان من بينهم اسم ولقب يفجيني بريغوجين".

أمضى بريغوجين شهورا في انتقاد الطريقة التي تمارس بها روسيا حربها في أوكرانيا

طائرة ثانية مرتبطة ببريغوجين

أظهرت بيانات تتبع رحلات الطيران أنّه بعد وقت قصير من سقوط الطائرة، عادت طائرة خاصة ثانية مرتبطة ببريغوجين كانت متجهة في ما يبدو إلى سان بطرسبرغ مقرّ بريغوجين الأساسي، إلى موسكو وهبطت لاحقا.

وقاد بريغوجين، 62 عاما، تمردا ضدّ قيادات الجيش الروسي يومي 23 و24 يونيو، وهو تمرّد قال عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه كان ليلقي بروسيا في هوة حرب أهلية. وأسقط مقاتلو فاغنر مروحيات هجومية روسية خلال التمرد، مما أسفر عن مقتل عدد غير مؤكد من الطيارين في خطوة أثارت غضب الجيش.

عداوة مع وزير الدفاع ورئيس أركانه

وأمضى بريغوجين شهورا في انتقاد الطريقة التي تمارس بها روسيا حربها في أوكرانيا وحاول الإطاحة بوزير الدفاع سيرغي شويغو ورئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف.

وانتهى التمرد بالتفاوض وصفقة فيما يبدو من الكرملين شهدت موافقة بريغوجين على الانتقال إلى بيلاروسيا المجاورة. لكن من الناحية العملية كان يتحرك بريغوجين بحرية داخل روسيا بعد الاتفاق.

ونشر كلمة مصورة، الإثنين، قال إنها التقطت في أفريقيا لكن تبين أنها كانت في قمة روسية أفريقية في سان بطرسبرغ في يوليو. وقالت تقارير إعلامية روسية إن ديمتري أوتكين، اليد اليمنى لبريغوجين، كان على متن الطائرة أيضا وأن بريغوجين ورفاقه حضروا اجتماعا مع مسؤولين من وزارة الدفاع الروسية.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة