أمن‎

الأسابيع "الأفريقية" الأخيرة لبريغوجين

نشر

.

Camil Bou Rouphael

إنه يوم الجمعة، والطائرة سقطت الأربعاء، لكن لا يزال موت قائد مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة، يفغيني بريغوجين، مصدر شك بالنسبة لوزارة الدفاع البريطانية، في حين تنشر الصحف معلومات جديدة عن آخر أيام بريغوجين في أفريقيا، وتحديدا في دولة يرتبط معها بتاريخ قوي.

فكيف قضى بريغوجين أيامه الأخيرة قبل تحطم الطائرة التي كانت تقله؟ وماذا عن معلومات وزارة الدفاع البريطانية، عن مصيره؟

وزارة الدفاع البريطانية اعتبرت، اليوم الجمعة، إنه ليس هناك دليل قاطع حتى الآن على أن بريغوجين كان على متن الطائرة

التخطيط للمستقبل

  • قضى قائد مجموعة فاغنر المسلحة، يفغيني بريغوجين، أيامه الأخيرة في التخطيط للمستقبل، عندما هبطت طائرته في عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، نهاية يونيو، في مهمة إنقاذ واحدة من أولى الدول التي تتعاون مع فاغنر، قبل أن تتوسع إمبراطوريته الأفريقية لتضم نحو 5 آلاف رجل في مجموعة من الدول، تتوزع بين وسط وغرب القارة.
  • في القصر الرئاسي على ضفاف النهر في العاصمة بانغي، أخبر بريغوجين رئيس البلاد، فوستين آركانج تواديرا، أنّ تمرده المجهض في روسيا خلال يونيو لن يمنعه من جلب مقاتلين جدد واستثمارات لشركائه التجاريين في أفريقيا الوسطى، وفقا لـ٣ مصادر مطلعين شاركوا في الاجتماع وتحدثوا لصحيفة وول ستريت جورنال.

عاد بريعوجين إلى روسيا نهاية يونيو

جولة وداع وأجور بالأكياس

قبل عودة بريغوجين إلى روسيا نهاية يونيو، توقف في مالي، وشق طريقه عبر المجال الجوي للدول "صديقة فاغنر". كانت هذه الرحلة بمثابة جولة وداع لم يدرك قائد القوات شبه العسكرية البالغ من العمر 62 عاما، أنه سيقوم بها، وفق ما وصفت وول ستريت جورنال.

غالبا ما كان يتم دفع أجور الآلاف من الجنود، والطهاة، وخبراء التعدين، نقدا، وفي بعض الأحيان من كيس بلاستيكي بواسطة بريغوجين نفسه، والذي بدوره غالبا ما كان يرسل فواتير للحكومات عن طريق إرسال طائراته الخاصة لتحصيل مستحقاته نقدا.

فرضت عليه أكثر من 30 حكومة عقوبات

أمل الإنقاذ

بعد التمرد في يونيو، بدأ الكرملين فرض سيطرته على شبكة الأعمال التي أسسها بريغوجين. لكنه كان لا يزال يأمل في إنقاذ مواقعه التي بناها في أفريقيا والشرق الأوسط، حسب تقرير وول ستريت جورنال.

وفي نهاية يوليو، بعد ٥ أسابيع من تمرده، شرع بريغوجين في التواصل مع الزعماء الأفارقة في فندق قصر تريزيني في سان بطرسبرغ، وهو أحد أماكن الإقامة في القمة الروسية الأفريقية التي حضرها 17 رئيس دولة أفريقية وبوتين. وكان من بينهم تواديرا، رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى الذي نسبت حكومته الفضل إلى فاغنر في إنقاذ البلاد بعد سنوات من التمرد المسلح.

موت غير مؤكد

وزارة الدفاع البريطانية اعتبرت، اليوم الجمعة، إنه ليس هناك دليل قاطع حتى الآن على أن بريغوجين كان على متن الطائرة التي تحطمت وقتل جميع ركابها هذا الأسبوع، لكن وفاته "مرجحة جدا".

وأضافت الوزارة "وفاة بريغوجين سيكون لها حتما تأثير كبير على استقرار مجموعة فاغنر. هيمنت سماته الشخصية من نشاط مفرط وجرأة استثنائية والسعي لتحقيق النتائج والقسوة الشديدة على فاغنر ومن غير المرجح أن تتوفر في أي خليفة له".

السلطات الروسية أفادت أن بريغوجين كان مدرجا ضمن ركاب الطائرة التي سقطت شمال غربي موسكو

اعرف أكثر عن..

الرحلة الأخيرة

  • رجّحت وزارة الدفاع الأميركية، الخميس، أن يكون بريغوجين قُتل في تحطّم الطائرة التي كانت تقله الأربعاء قرب موسكو، مؤكّدة في الوقت نفسه عدم وجود معطيات تدعم فرضية أنّ الطائرة أُسقطت بصاروخ أرض-جو، وفق ما نقلت فرانس برس.
  • قال المتحدث باسم البنتاغون بات رايدر إنذ "تقييمنا، بناء على مجموعة من العوامل، هو أنّه قضى على الأرجح". وشدّد رايدر على عدم حيازة البنتاغون أيّ معلومات عن سبب تحطّم الطائرة التي أكدت السلطات الروسية مقتل الأشخاص الـ١٠ الذين كانوا على متنها وهم ٧ ركاب وطاقم من ثلاثة أفراد.
  • لكنّ رايدر استبعد الفرضية المتداولة على نطاق واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي عن إسقاط الطائرة بصاروخ. وقال إنّ الجيش الأميركي لا يمتلك "معلومات تؤشّر إلى ارتباط صاروخ أرض-جو" بالحادث، مشيرا إلى أنّ التكهّنات بتحطّم الطائرة لهذا السبب "غير دقيقة".

بوتين يكسر صمته

كسر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، صمته الخميس بشأن تحطم طائرة بريغوجين وأعضاء كبار آخرين في المجموعة المسلحة.

في تصريحات متلفزة، قدّم بوتين "تعازيه الصادقة لأسر جميع الضحايا"، واصفا الحادث بأنّه "مأساة". إضافة إلى بريغوجين، قضى في تحطم الطائرة الأشخاص الـ٩ الآخرون الذين كانوا على متنها.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة