أمن‎

"نهج جديد" يزيح وزير الدفاع الأوكراني.. أسباب الإقالة بعد الرحلة الصعبة

نشر

.

Alaa Osman

وزارة الدفاع الأوكرانية بحاجة إلى "نهج جديد"، هكذا علل الرئيس فولوديمير زيلينسكي الأحد قراره بالتخلي عن وزير الدفاع أوليكسي ريزنيكوف الذي تولى منصبه قبل الغزو الروسي لأوكرانيا، وظل محتفظاً به على مدار 550 يوماً من القتال، قبل أن تقرر القيادة السياسية تغيير بعض الوجوه في قيادتها العسكرية.

وقال زيلينسكي :"أمضى أوليكسي ريزنيكوف أكثر من 550 يوماً في حال من الحرب الشاملة. أعتقد أن الوزارة تحتاج نهجاً جديداً وأشكالاً أخرى من التفاعل مع الجيش والمجتمع".

والاثنين، قدم وزير الدفاع ريزنيكوف خطاب استقالته بعد إعلان زيلينسكي قرار استبداله برستم أوميروف الذي كان يرأس صندوق أملاك الدولة منذ حوالي العام، وفق وكالة أسوشيتد برس.

وفي خطاب استقالته، أشار ريزنيكوف إلى أنها لم تكن "رحلة سهلة" منذ تعيينه حتى استقالته، لكنه كان جزءاً من عملية إقناع المانحين الدوليين بتزويد أوكرانيا بأسلحة متطورة.

استقالة أوليكسي ريزنيكوف تأتي في أعقاب فضيحة عقود وزارة الدفاع لشراء سترات عسكرية، وهي ليست المرة الأولى التي تحدث خلال الحرب الدائرة.

ويترك قرار الرئيس الأوكراني بإزاحة ريزنيكوف علامات استفهام حول سبب التخلي عن وزير الدفاع في وقت حرج، بينما تشن أوكرانيا هجومها المضاد على روسيا في محاولة لاستعادة الأراضي المحتلة، بينما تحرز تقدماً بطيئاً في المواجهات الممتدة منذ فبراير من العام الماضي.

حملة ضد الفساد

بمعزل عن سياق القتال المشتعل في الجنوب، تأتي إقالة أوليكسي ريزنيكوف بالتزامن مع حراك آخر على الأراضي الأوكرانية، إذ تشن الدولة هجمة على الفساد في البلاد.

ومؤخراً، ألقي القبض على إيهور كولومويسكي، أحد وجوه عالم الأعمال في أوكرانيا بالرغم من أنه عُرف بتأييده لزيلينسكي.

وزارة الدفاع ذاتها لم تسلم من الفضائح المتعلقة بالفساد، ففي مطلع العام الجارى أُقيل عدد من المسؤولين على خلفية فضيحة متعلقة بإمدادات القتال، حسب شبكة سي إن إن، ومن بين الأوجه التي غادرت الوزارة، كان نائب ريزنيكوف نفسه، الذي استقال بعد أن واجه مزاعم فساد.

وفي أغسطس الماضي، شن زيلينسكي حملة علي مسؤولي مراكز التجنيد الإقليمية أيضا، حيث اتهم مجموعة من الضباط بحسب هيئة الإذاعة البريطانية بتلقي رشاوى مقابل مساعدة أفراد على تجنب التجنيد للقتال في النزاع الدائر.

وعلى الرغم من أن اسم ريزنيكوف لم يتورط رسمياً في أي من التحقيقات المثارة حالياً، إلا أن سمعته قد تضررت من قبل الضربات المتلاحقة.

قيادة جديدة لإحراز تقدم

بضعة عوامل أخرى تدخل في المزيج الذي يُعتقد أنه أدى لتبديل الوجه الرئيسي في وزارة الدفاع، فبحسب تصريحات حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية من مسؤول بمكتب الرئيس الأوكراني فضل عدم الإفصاح عن هويته، بدأت أوكرانيا في إدراك أنها بحاجة إلى قيادة جديدة بالفعل لوزارة الدفاع بينما ما تزال الحرب مستمرة.

كما أن الوزارة باتت تتعرض لانتقادات عديدة تتطلب التغيير سواء من المجتمع المدني الأوكراني أو وسائل الإعلام التي تُبدي تحفظها على سلسلة الفضائح التي تكشفت في الوزارة المسؤولة عن قيادة الدولة في القتال المشتعل منذ ما يزيد عن عام ونصف.

يرى محللون أن تغيير القيادة في وزارة الدفاع لن يؤثر على الوضع الميداني. (المصدر: وكالة أسوشيتد برس)

ماذا عن الوضع الميداني؟

في حين تتبدل الأوجه في مقر وزارة الدفاع، يؤكد خبراء أن الوضع الميداني في القتال ربما لم يتأثر بالمقاعد الوزارية، حيث يخضع الميدان واستراتيجياته لإشراف الجنرال فاليري زالوزني، قائد القوات المسلحة الأوكرانية، حسب هيئة الإذاعة البريطانية.

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة