أمن‎

نتائج مؤسفة.. العالم يخذل النساء والفتيات بـ٨ عوامل

نشر

.

blinx

أعربت الأمم المتّحدة في تقرير حول انعدام المساواة بين الجنسين نشر الخميس عن أسفها لأنّ "العالم يخذل النساء والفتيات" على أصعدة عدة، من محاربة الفقر إلى توفير التعليم وإتاحة التمثيل السياسي والفرص الاقتصادية.

والتقرير الأممي الخاص بالنساء أورد أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي تبنّتها الدول الأعضاء في المنظمة الدولية في 2015 والتي ترمي إلى بناء مستقبل أفضل للجميع بحلول 2030. لكنّ النتائج أتت مؤسفة بالنسبة للنساء والفتيات، بحسب التقرير.

عوامل مؤثرة.. أولها التغير المناخي

يتضمن تقرير هذا العام بيانات مصنفة حسب الجنس وتغير المناخ لأول مرة، ويتوقع أنه بحلول منتصف القرن، وفي ظل أسوأ السيناريوهات المناخية، قد يدفع تغير المناخ ما يصل إلى 158.3 مليون امرأة وفتاة إلى الفقر، أي 16 مليوناً أكثر من العدد الإجمالي للرجال والفتيان.

ثانيها الفقر

ومع التركيز بشكل خاص هذا العام على النساء الأكبر سنا، وجد التقرير أن النساء الأكبر سنا يواجهن معدلات فقر أعلى من الرجال الأكبر سنا. وفي 28 من أصل 116 دولة تتوفر عنها بيانات، يحصل أقل من نصف النساء المسنات على معاش تقاعدي.

وتتوقع الدراسة أن يصل عدد النساء والفتيات التي ستعيش في فقر مدقع إلى 340 مليون بحلول 2030.

ثالثها العمل

تظل النساء تعاني من اللامساواة في المؤسسات الحكومية حيث تمثيل النساء ضعيف مقارنة بالرجال. ويفيد التقرير أن 26.7٪ فقط من النساء تحصل على مقاعد بالبرلمان.

وتمتد اللامساواة إلى مكان العمل حيث تتمكن 28.2٪ فقط من تسلق السلم لتشغل مناصب إدارية.

لا تزال الفجوة في الأجور مرتفعة بين الرجال والنساء (مصدر الصورة: أ.ب)

  • لا تزال الفجوة في الأجور مرتفعة باستمرار.
  • مقابل كل دولار يكسبه الرجال من دخل العمل على مستوى العالم، تكسب النساء 51 سنتا فقط.
  • لا ينضم إلى القوى العاملة سوى 61.4٪ من النساء في سن العمل، مقارنة بـ 90٪ من الرجال.
  • تشتغل النساء لأكثر من ساعتين في اليوم بدون أجر في تقديم الرعاية لأفراد العائلة وعمل البيت مقارنة مع الرجال.

هذا السبب رابعها

وفي ظل أسوأ السيناريوهات المناخية، من المتوقع أن يؤثر انعدام الأمن الغذائي على ما يصل إلى 236 مليون امرأة وفتاة، مقارنة بـ 131 مليون رجل وفتى، بسبب تغير المناخ. كما أن ندرة المياه تؤثر على 380 مليون من النساء ويتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 674 مليون بحلول 2050.

يؤثر انعدام الأمن الغذائي على ما يصل إلى 236 مليون امرأة وفتاة (مصدر الصورة: أ.ب)

خامسها الصراع

ارتفع عدد النساء والفتيات في المناطق التي تشوبها النزاعات النزاع بشكل كبير وفي عام 2022، بلغ عدد النساء والفتيات اللاتي يعشن في مثل هذه الأوضاع 614 مليونًا، أي أعلى بنسبة 50 ٪ من عام 2017.

سادسها التعليم

على الصعيد العالمي، وبمعدلات التقدم الحالية، فإن ما يقدر بنحو 110 ملايين فتاة وشابة ستكون خارج المدرسة في عام 2030.

سابعها الطبابة

بالرغم من التقدم الذي أحرزه قطاع الصحة وانخفاض وفيات الأمهات أثناء أو بعد الولادة في العقدين الأخيرين، لم تعرف نسبة الوفيات انخفاضا منذ 2015. في عام 2020، سجلت منظمة الصحة العالمية وفاة 287 ألف امرأة أثناء الولادة أو بعدها.

لم تعرف نسبة وفيات الأمهات انخفاضا منذ 2015 (مصدر الصورة: أ.ب)

ثامنها سبب منتشر في المجتمع

لا تزال العديد من النساء محرومة من اختيار شريكها في الحياة ولا تستطيع طلب الطلاق.

  • 54 ٪ من البلدان لا تتوفر على قوانين المساواة بين الجنسين.
  • تتعرض كل سنة 245 مليون امرأة وشابة فوق سنّ الـ15 عاماً للعنف الجسدي على يد شريكهن
  • ترغم خُمس الشابات على الزواج قبل سنّ 18 عامًا.

ماذا يقول الخبراء؟

قالت سارة هندريكس نائبة المدير التنفيذي بالإنابة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة إنّه "عندما ننظر إلى البيانات فإنها تظهر أنّ العالم فشل في المضي قدماً وتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة. لقد أصبح ذلك هدفًا بعيد المنال أكثر فأكثر".

ويشير التقرير إلى أنه "في منتصف الطريق نحو عام 2030 يخذل العالم النساء والفتيات" ومعظم الأهداف في هذه الغاية المحدّدة لم تعد على المسار الصحيح.

كم يكلف تصحيح هذا الخذلان؟

لتغيير مسار الامور، يقترح التقرير القيام باستثمارات اضافية سنوية بقيمة 360 مليار دولار في خمسين من الدول النامية تمثل 70% من سكان العالم.

وهذا المبلغ "من شأنه أن يشجع جميع" أهداف التنمية المستدامة، وفقاً لهندريكس.

وأضافت "نعلم ما علينا القيام به وعلى العالم أن يدفع ثمنه. إذا جعلنا المساواة بين الجنسين هدفاً تنموياً محدّداً، فمن الممكن تغيير المسار"، داعية إلى "تخصيص موقع مركزي للنساء والفتيات".

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة