أمن‎

ما الذي تخشاه الولايات المتحدة في ٢٠٢٤؟

نشر

.

Alaa Osman

تؤدي واشنطن واجباتها بشكل مبكر تجنبا للمفاجآت، ففي ١٤ سبتمبر أصدرت وزارة الأمن الداخلي تقرير تقييم التهديدات الداخلية، الذي يحدد الأخطار الداخلية التي تخشى السلطات وقوعها في العام ٢٠٢٤، وهو العام المفترض أن يشهد موسما انتخابيا جديدا، قد تتغير فيه دفة البيت الأبيض من الديمقراطية إلى الجمهورية، إذا عجز الرئيس جو بايدن عن تأمين ولاية جديدة.

وبحسب موقع وزارة الأمن الداخلي، يستهدف التقرير السنوي، تزويد كلا من العامة والوزارات الأخرى بتقرير مفصل عن "التهديدات الأكثر إلحاحا" وذلك كجزء من جهود إدارة بايدن في مساعدة الطرفين على الاستجابة للبيئات المهددة المتنوعة والديناميكية وحتى الاستعداد لها ووقفها كذلك.

ولكن ما الذي يخشاه الأميركيون في ٢٠٢٤؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة