أمن‎

الوجود الفرنسي في السنغال.. جيل الشباب يطلب الطلاق

نشر

.

Bouchra Kachoub

استقلت السنغال عام 1960، لكن وجود مستعمرِها الفرنسي لا يزال يستشعره العديد من المواطنين ولا سيما الشباب منهم.

عند رغبة المواطن السنغالي شراء حاجياته اليومية، يلجأ إلى سلسلة المتاجر الفرنسية الكبرى "أوشان" أو "كارفور" التي تهيمن على تجارة البقالة في البلاد. وعند الرغبة في السفر عبر الطريق السيارة، يتوجب دفع رسوم الطريق لشركة "إفياج" الفرنسية.

فكيف يرى شباب من السنغال هذه الهيمنة الفرنسية؟

بعد أكثر من نصف قرن من استقلالهم، لا يزال يستشعر العديد من السنغاليين الوجود الفرنسي في بلادهم (مصدر الصورة: أ.ب).

تحدثت بلينكس مع مجموعة من الشباب السنغاليين الذين شاركوا آراءهم حول الوجود الفرنسي خصوصا في الآونة الأخيرة التي عرف فيها الغرب والوسط الأفريقي موجة من الانقلابات على السلطة كان آخرها في الغابون.

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة