أمن‎

الحبوب مقابل السلاح.. نهاية شهر عسل "الحلف الأوكراني"؟

نشر

.

Muhammad Shehada

"أوكرانيا تتصرف مثل شخص يغرق متمسك بكل شيء متاح. الشخص الغارق خطير للغاية، قادر على سحبك إلى الأعماق.. ببساطة سيغرق المُنقذ" هذا التصريح الغريب جاء من أحد أقرب حلفاء كييف، الرئيس البولندي أندجي دودا.

على الرغم من التعاون العميق بين البلدين منذ بدء الغزو الروسي وإمداد وارسو لأوكرانيا بمليارات الدولارات من الأسلحة والمساعدات إلا أن الأوكرانيين والبولنديين حلت بينهم أزمة عميقة مؤخراً عنوانها الحبوب الغذائية.

وارسو تمنع دخول الواردات الأوكرانية من الحبوب بحجة حماية المنتج المحلي، والرئيس الأوكراني يندد ويدين بولندا من على منصة الأمم المتحدة ويتهمها بتمهيد الطريق لروسيا.

المعركة العلنية بين الحليفين تطرح عدة تساؤلات

ورئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيكي يرد بإعلان إيقاف المساعدات العسكرية لجيرانهم الأوكرانين، ويحذر كييف من أنه يتخذ خطوات عقابية جديدة ويحظر واردات أوكرانية أخرى إذا لم تتوقف حكومة زيلينسكي عن التذمر والتصعيد. هذا بالإضافة لاستدعاء السفير الأوكراني في وارسو لتفسير خطاب رئيسه في الأمم المتحدة.

هذه المعركة العلنية بين الحليفين تطرح عدة تساؤلات مثل: هل يهدد هذا التوتر مستقبل الحلف الداعم لأوكرانيا؟ وما هو دور روسيا في هذه الأزمة؟ وهل تلحق دول أخرى ببولندا؟

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة