أمن‎

من الغرب الليبي وجنوبه.. "مبادرات أهلية" لمساعدة درنة

نشر

.

blinx & AFP

تنكب نحو ١٠ نساء في مركز للتدريب على الخياطة على إعداد ملابس وأكفان وإرسالها على وجه السرعة إلى درنة في شرق ليبيا التي دمرتها فيضانات كاسحة قبل نحو أسبوعين، بينما ينخرط أصحاب مطاعم على إعداد وجبات، سواء من الغرب الليبي أو الجنوب، لإرسالها إلى المدينة التي تقع في الشرق.

يقول مدير "مركز تدريب وتطوير المرأة" في طرابلس، محمد كمور، لوكالة فرانس برس إنه علق العمل الاعتيادي في المركز لتوفير مساعدة لأبناء درنة، حيث فقد آلاف الناجين كلّ ما يملكونه بسبب الفيضانات. وجرفت الفيضانات أبنية وأحياء برمتها.

يستمرّ وصول المساعدات بزخم من مناطق الغرب الليبي إلى مدينة درنة. أ ف ب

أرسل المركز حتى الآن "نحو ١٣٠٠ من قطع الملابس المدرسية، و850 جلابية و650 كفنا" إلى هذه المدينة البالغ عدد سكانها ١٠٠ ألف نسمة، حيث قضى في الفيضانات نحو ٣ آلاف و٨٠٠ شخص، حسب التقديرات الأولية، فيما يتوقع أن تكون الحصيلة النهائية أكبر من ذلك.

اعرف أكثر

تواصل معنا

حمل التطبيق

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة

© 2024 blinx. جميع الحقوق محفوظة